سلمان خان: شخصية فيلمي الجديد جعلتني أشعر كامرأة مغتصبة

سلمان خان: شخصية فيلمي الجديد جعلتني أشعر كامرأة مغتصبة

المصدر: ياسمين عماد - إرم نيوز

قارن نجم بوليوود الهندي، سلمان خان، الجهد الذي بذله أثناء تصوير فيلمه الجديد الذي يؤدي فيه دور مصارع، بما تشعر به امرأة جراء اغتصابها.

وقامت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، بتسليط الضوء على المؤتمر الصحفي للفيلم القادم، سلطان، حينما شبه خان الخروج من حلبة المصارعة، بخروج امرأة من حادث اغتصاب.

وأوضحت المجلة، أن الأمر لم يسر جيدًا مع النجم الهندي الذي طالما اتهمته خطيبته السابقة، إيشواريا راي، بإساءة معاملة النساء، كذلك، لا تعد هذه هي النقطة السوداء الوحيدة التي تلطخ سمعته، بل اكتسب شهرة عالمية السنة الماضية بعد أن تمكن من الهرب بعد حادث سيارة في العام 2002 عندما صدم خمسة أشخاص كانوا ينامون خارج مخبز، وانطلق بسرعة وتركهم، ما أسفر عن وفاة أحدهم.

ورغم شعور العديد من الهنود بعدم تطبيق القانون على المشاهير بطريقة عادلة، هلل معجبو الفنان بإطلاق سراحه، ومضى خان في استكمال مشروعاته الفنية مثل “سلطان”.

وكانت مجلة فورين بوليسي، قد نشرت مقالًا في يناير/كانون الثاني، عن كيفية تمكنه من الهرب دون اتهامات، بواسطة الكاتبة سونيا بول، التي كتبت أن “خان يلعب عادة أدوار الرجل ذو العضلات، والواثق من نفسه، والوطني، والمتدين والشهم”.

لكن من الواضح أن هذه الصفات لا تفعل الكثير للجنة المرأة القومية في الهند، التي هددت باستدعائه إلى اجتماع رسمي اذا لم يعلن اعتذاره.

كما أشارت، إلى أنه في العام 2014، كان هناك 337922 بلاغ عن حادثة عنف ضد المرأة في الهند، بما في ذلك حوادث الاغتصاب.

وتقع العديد من الحوادث الأخرى دون أن يتم الإبلاغ عنها، واندلعت احتجاجات واسعة في الشوارع في العام 2012 بعد أن تعرضت فتاة تبلغ من العمر 23 عامًا لاغتصاب جماعي، على متن حافلة في نيودلهي.

لكن حتى الآن، لم يقدم اعتذارًا سوى والده بالنيابة عنه قائلًا: “إن مقصده لم يكن خاطئًا، وأيا يكن، فاني اعتذر بالنيابة عن عائلته وعن جمهوره وعن أصدقائه”.

وقال المتحدث باسم النجم، إن خان قال هذا فقط من باب الدعابة، الأمر الذي أدى لمهاجمته بصورة ضارية على مواقع التواصل الاجتماعي”، لكن كالعادة، سيقف معجبوه وراءه ويدعمونه مع الاحتجاج عبر الإنترنت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع