إياد نصار: لهذه الأسباب تستهويني أدوار الشر

إياد نصار: لهذه الأسباب تستهويني أدوار الشر

المصدر: إرم نيوز - متابعات

يستعد الفنان الأردني إياد نصار ليطلَّ على جمهوره في رمضان المقبل بعملين هما: ”سبع أرواح“ و“أفراح القبة“.

وأكد الفنان الذي أبدع في دوره بمسلسل ”موجة حارة“ بشهادة النقاد، أن أدوار الشر تستهويه؛ ففي مسلسل ”سبع أرواح“، وهو من بطولة؛ خالد النبوي ورانيا يوسف، سيجسد دوراً يختلف عن أي عمل فني قدمه سابقاً وهو شخصية شاب يدعى ”عيسى“ شقيق أحد كبار رجال الأعمال ومتهم بقتل فنانة مشهورة.

وعن دوره في العمل، يتحدث نصار، في تصريح لوسائل إعلامية، أن ”عيسى مدمن المخدرات ولا يتحمل مسؤولية، ومع مرور الأحداث يدخل في العديد من الصراعات مع زوجة شقيقه بسبب الأموال“.

ويرى نصار أن أدوار الشر تجذبه؛ لأنها تخرج طاقاته الفنية، منوهاً إلى أنه غيّر شكله ليتناسب مع شخصية عيسى؛ إذ أطال شعره وأطلق لحيته وأنقص من وزنه بعض الشيء.

وأعرب عن سعادته بالتعاون مع الفنان المصري الكبير خالد النبوي، مشيراً إلى أن وجودهما في عمل فني واحد ”مباراة فنية قوية“، فالنبوي، وفق نصار، ”فنان يمتلك خبرة كبيرة اكتسبها من خلال مسيرته الفنية ووصوله الى العالمية“.

وعبر نصار عن أمله بأن يتجه صناع الأعمال الدرامية في الفترة المقبلة للبطولة الجماعية لا المطلقة ”فذلك يثري العمل ويعطيه ثقلاً فنياً“.

انتعاش الدراما

كما يظهر نصار في عمل آخر في الموسم الرمضاني؛ إذ سيجسد في ”أفراح القبة“ شخصية ممثل فاشل، لكنه لا يعترف بذلك ويسعى دائماً الى إظهار نفسه كأنه ”نجم سينمائي““، لافتاً إلى أن هذه الشخصية موجودة وشاهد الكثير منها على أرض الواقع فلم يكن التحضير لها صعباً، وفقه.

ورغم أن الاشتغال بعملين دراميين ”أمر شاق“، إلا أن نصار أكد أنه لم يكن بإمكانه الاعتذار عن أي منهما؛ كونهما مميزين وتتوافر فيهما كل العناصر الفنية، من سيناريو وإخراج وإنتاج، فضلاً عن تمثيله أمام نخبة من النجوم.

وعن حماسته للعمل في ”أفراح القبة“ فيحيلها للتعاون مع المخرج محمد ياسين؛ إذ يعتبر هذا العمل الثالث بينهما بعد مسلسلي ”الجماعة“ و “موجة حارة“، مشيراً إلى وجود تفاهم كبير بينهما منذ أول تعاون، وهو أحد الأسباب الرئيسية للنجاح الضخم الذي شهدته هذه الأعمال، فضلاً عن مشاركة عدد من الفنانين الذين يمتلكون الخبرة في المجال الفني، مثل: منى زكي وجمال سليمان وسوسن بدر ورانيا يوسف.

ومن الأسباب التي شجعته على المشاركة في العمل أيضاً، السيناريو المميز الذي كتبه المؤلف محمد أمين راضي، والتركيز على إظهار التفاصيل الإنسانية للشخصيات، إلى جانب أن القصة مأخوذة من إحدى روايات الكاتب العالمي نجيب محفوظ.

ولا يشعر نصار بقلق إزاء التنافس الدرامي في رمضان، منوهاً إلى أن ذلك مؤشر إيجابي على انتعاش الدراما، كما أنه يثق بخيارات الجمهور، الذي من حقه أن يتذوق كل الأعمال الفنية، مؤكداً أن المسلسل الناجح لا ينجح مصادفة، وللجمهور الحق في الحكم على العمل في النهاية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com