مريم علي تشن هجوماً على صناع الدراما السورية‬

مريم علي تشن هجوماً على صناع الدراما السورية‬

المصدر: ربا الحايك - إرم نيوز

أنهت الفنانة السورية مريم علي تصوير دورها في مسلسل ”بلاغمد“ إنتاج المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي إخراج فهد ميري، مبينة في تصريح لإرم نيوز أنها أدت في العمل شخصية ”سوسن“ وهي مهندسة في إحدى المؤسسات العصامية وتعتمد على نفسها. تتعرف إلى شاب أصغر منها بسنوات وتتبع عواطفها دون إدراك حقيقة مايخبّئه لها تحت ستار المشاعر المزيفة المبني على المصالح المهنية لترى نفسها في طريق طالما كانت ترفضها وهي تورطها بقضايا الفساد لتخسر بسببها وظيفتها وعملها.

مضيفة أن هذا العمل يتناول الأزمة السورية من جانب اجتماعي وإنساني بعيداً عن السياسة والحرب.

وقالت مريم حول تحضيراتها للموسم الدرامي المقبل إنها تواصل حالياً تصوير دورها في مسلسل ”الندم“ تأليف حسن سامي يوسف و إخراج الليث حجو، دون الكشف عن تفاصيل الشخصية مكتفية بالقول أنها مختلفة تماماً عن كل الأدوار التي أدتها سابقاً. مبينة أن ماجذبها لهذا العمل هو النص المتميز للكاتب حسن سامي يوسف والذي يرصد الحياة بين عامي 2003 – 2016، متمنية أن ترقى النصوص السورية لهذا المستوى، ومشيدة بتميز المخرج الليث حجو الذي يضع بصمته في أي عمل يديره.

واعتبرت الفنانة أن أبرز أسباب قلة أعمالها في الدراما التلفزيونية تتقاطع بين خياراتها وبين مايحدث على الساحة الفنية من استبعاد لبعض الفنانين، خاصة بعد الأزمة السورية التي أثرت بشكل مباشر على قطاع الفن كما أثرت على العديد من مفاصل الحياة الاجتماعية والاقتصادية في سوريا. خاصة بعد استسهال خيارات البعض حول الممثل الذي يتم تكريسه دائماً بنفس الدور.

مؤكدة أن حجم العمل أصبح أقلّ، وكذلك الأجر، عدا عن أن الشللية تلعب دورها السلبي أيضاً. مضيفة أن دخول بعض الأشخاص البعيدين تماماً عن الفن إلى الوسط الفني كمنتجين أو مخرجين أو ممثلين ساهم في تراجع مستوى الدراما السورية.

وعبرت علي عن تفاؤلها خلال هذا العام بالدراما السورية وبالأعمال التي تقدمها معتبرة أن مايميّز هذه الدراما هو هويتها، وحفاظها على العناوين الرئيسية للمجتمع السوري، والغوص في بيئته المتنوعة.

وتمنت أن يكون الإحساس بالمسؤولية تجاه الدراما السورية أكبر عند العاملين بها من أجل الارتقاء بمستواها والحفاظ على تميزها ونجاحها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com