”أوشن 14“.. أعلى الإيرادات بمستوى فني ”هابط“ – إرم نيوز‬‎

”أوشن 14“.. أعلى الإيرادات بمستوى فني ”هابط“

”أوشن 14“.. أعلى الإيرادات بمستوى فني ”هابط“

المصدر: القاهرة- نورا ياسين

نجح الفيلم المصري السينمائي ”أوشن 14“ في تحقيق أعلى إيرادات من بين 6 أفلام عرضت معه في موسم منتصف العام الدراسي، وحقق أكثر من 6 ملايين جنيه في أقل من أسبوعين.

ويعتمد الفيلم على وجوه جديدة تشارك لأول مرة في المنافسة السينمائية، واكتسبت هذه الوجوه شهرتها من نجاح ”مسرح مصر“ الذي قدمهم من خلاله، النجم أشرف عبدالباقي، مثل حمدي الميرغني، ومصطفى بسيط، ومحمد غريب، وبطل الفيلم محمد مصطفى متولي، كما لم يفت منتج العمل تقديم وجه جديد في الرقص والطرب الشعبي.

نجاح على مبدأ: الغاية تبرر الوسيلة

ورغم نجاح الفيلم لكن المعايير التي وضعها للوصول إلى هذا النجاح، لم تعتمد على المهنية كما أنها لم تفلح في تبني رؤية فنية صحيحة.

فلم يستفد مخرج الفيلم من قدرات الوجوه الجديدة، حيث لم يتمكن من إبراز ما يتفرد فيه كل ممثل منهم، وتقديمها برؤية سينمائية واعية، فكل ما اعتمده الفيلم هو محاولة رفع جرعات الضحك، التي حاول أبطال الفيلم استحضارها بأي أسلوب.

وجاء تحقيق ”أوشن 14“ للمركز الأول عن طريق استغلاله ذات الأفكار البالية من وسائل الإغراء والرقص والألفاظ الخادشة للحياء والمشاهد الساخنة، لجذب المشاهد.

السينما من سيء إلى أسوأ

الفيلم الذي اعتمد على الابتذال لجلب نجاح بأي ثمن، لم يختلف بخلطته كثيراً عن أفلام المنتج محمد السبكي، الذي يثير الجدل دائماً بالمستوى الفني ”الهابط“ الذي يقدمه، ويتكئ على الأفكار المكررة، فبالإضافة لاستغلال ”أوشن 14“ لاسم مطربة شهيرة، فإن الفكرة بنيت على خط درامي وهمي، والاعتماد فقط على نجاح شخصيات طاعون أو محمد مصطفى متولي ورفاقه في ”تياترو مصر“.

وتدور أحداث الفيلم في إطار كوميدي اجتماعي، حول مجموعة من الشباب الذين يتعرضون لمواقف عديدة ومختلفة في حياتهم، مستعرضاً لنا هذه المواقف بتفاصيلها، وكيف يحاولون مواجهتها والتغلب عليها بطرق كوميدية.

و“أوشن 14″ كتابة ورشة عمل، وإخراج شادي الرملي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com