وداعًا صاحب أشهر ”طز“ في السينما المصرية

وداعًا صاحب أشهر ”طز“ في السينما المصرية

المصدر: القاهرة- صفوت دسوقي

”طز“.. كلمة اشتهر بها الفنان الكبير حمدي أحمد، في فيلم ”القاهرة 30″، وظلت الطريقة التي نطقها بها، راسخة في أذهان محبي فنه، إلى أن رحل عن الحياة، فجر الجمعة، عن عمر يناهز الـ 82 عامًا.

ولد حمدي أحمد في 9 نوفمبر عام 1933، وقد بدأ في أسرة ميسورة الحال، لأب يعمل تاجرًا، وكان يريد أن يكون ابنه مثله، عاشقًا للتجارة، ولكنه فضل أن يخوض في المجال الذي يحبه وهو ”السياسة“ والتي دفع بسببها ثمنًا غاليًا.

عندما بلغ حمدي من العمر 16 عامًا، شارك في مظاهرات ضد الاحتلال الإنجليزي، عام 1949، وعندما تقدم به قطار العمر، خاض تجربة الانتخابات البرلمانية، وفاز بثقة الناس ودافع عن مطالبهم تحت قبة البرلمان، ولم يكن يومًا منافقًا للسلطة، أو راغبًا في الاقتراب من ضريحها.

كان صاحب أشهر ”طز“ عاشقًا للفن، لذا ترك الدراسة بكلية التجارة، والتحق بمعهد الفنون المسرحية عام 1991، ويعد فيلم “ القاهرة 30 “ نقطة تحول فى حياته الفنية، وهو قصة نجيب محفوظ، ومن إخراج صلاح أبو سيف، وبطولة أحمد مظهر، وسعاد حسني، حيث جسد فيه حمدي أحمد شخصية محجوب عبد الدايم، ذلك الشاب الباحث عن فرصة من أجل الحياة، وعندما تضيق أمامه السبل يبيع شرفه ويرضى لنفسه أن يكون مجرد زوج لامرأة على الورق، فقط بينما يحل محله فى الفراش رجل له نفوذ، وفي هذ الدور المركب، تربع حمدي أحمد في قلب الجمهور وحصل على جائزة من جامعة الدول العربية.

أرشيف النجم الراحل يضم أعمال فنية ثرية، منها 35 مسرحية و30 فيلمًا سينمائيًا، وحوالي 90 مسلسلًا إذاعيًا وتليفزوينيًا، كما كتب مقالات سياسية متنوعة في الصحف مثل الشعب والأهالي والدستور والأسبوع والأهرام أيضًا.

ومن أبرز أعمال حمدي أحمد على شاشة السينما، أفلام ”أبناء الصمت، والعصفور، وسوق المتعة، وحادثة شرف“، وكان آخر عمل شارك فيه، مسلسل ”في غمضة عين“، أمام أنغام وداليا البحيرى، فوداعًا حمدي أحمد الذي فضل الفن على التجارة وعاش ثائرًا من أجل قاهرة جديدة، فيها الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

قالوا عن حمدي أحمد

تحدث بعض نجوم الفن ببضع كلمات عن الفنان الراحل ومسيرته السخية، وأظهروا حبهم الشديد له وحزنهم على فراقه، وهذا ما قالوه:

محمود ياسين: “ فنان له قيمة كبيرة، وكنت أجد متعة في الحديث معه، لأنه مثقف ومهموم بقضايا لها عمق.. ربنا يرحمه“.

محمد صبحي: ”من النادر أن تجد فنانًا مثل حمدي أحمد، الفن بالنسبة له رسالة، وكان موهوبًا وله حضور، خسرنا فنانًا كبيرًا، فقد عرفته إنسانًا خلوقًا ومحترمًا ومهمومًا بقضايا وطنه“.

أنغام: ”سعدت بالعمل معه فى مسلسل ”في غمضة عين“، وكنت فخورة لأنه قيمة كبيرة وإنسان شديد التواضع، الله يرحمه“.

محمد رياض: ”رحل حمدي أحمد، لكنه سيظل خالدًا بأعماله المميزة، من منا يستطيع أن ينسى محجوب عبد الدايم، أو دوره في أبناء الصمت، كان فنانًا وإنسانًا بمعنى الكلمة“.

سميحة ايوب: ”وداعًا حمدي أحمد، الإنسان الذي تفوق على نفسه، وفاز باحترام كل من اقترب منه، إلى جنة الخلد إن شاء الله“.

أشرف زكي: ”خسرنا فنانًا كبيرًا، وتضاعفت حالة الحزن في الوسط الفني بعد ساعات من وفاة الفنان ممدوح عبد العليم، عزاؤنا الوحيد، أن هولاء النجوم، سوف يعيشون بأعمالهم الفنية المحترمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com