وفاة الممثل الفرنسي ”ميشيل غالابرو“

وفاة الممثل الفرنسي ”ميشيل غالابرو“

المصدر: وداد الرنامي - شبكة إرم الإخبارية

أعلنت عائلة الممثل الفرنسي ”ميشيل غالابرو“ للصحافة أنه فارق الحياة خلال نومه على الساعة الخامسة و30 دقيقة من يوم الإثنين.

وولد الممثل الفرنسي بتاريخ 27 أكتوبر 1922 بمدينة ”آسفي“ في المغرب، وتلقى تكويناً أكاديمياً بمعهد الفن الدرامي، وتخرج منه بالمرتبة الأولى في كل من الكوميديا الكلاسيكية والكوميديا العصرية، ومن الصفات التي اشتهر بها الخجل و الكرم.

وترك الممثل تاريخاً فنياً حافلاً على الخشبة توجه بجائزة ”موليير“ سنة 2008 عن مسرحية ”Les chaussettes opus 124″، حيث قدم روائع النصوص الكلاسيكية العالمية، إضافة إلى الكوميديا العصرية.

وله على الشاشة الفضية أفلاما عديدة، لعل أشهرها ”درك سان تروبيز “ سنة 1964 مع النجم ”لويس دو فونيس“ ومن إخراج ”جون غيرولت“. كما اشتهر بسلسلة من الأفلام الكوميدية الخفيفة بين سنتي 1960 و 1970، وطالما اتهمه النقاد بهدر موهبته في ال 200 فيلم التي صورها.

ومن أشهر ردوده على تلك الانتقادات قوله :“ أشكر كل النصوص السيئة التي مكنتني في الكثير من الأحيان من العيش“، وأيضا: ”حصلت مع ذلك على بعض النصوص الجميلة في السينما، ضمن الكثير من الأعمال التافهة لآكل وأنجو من الضرائب“.

لكن المخرج ”بيرنارد تافيرنييه “ منحه دوراً مميزاً أبرز قدرته العالية عندما تقمص شخصية قاتل خلال القرن 19 في فيلم ”القاضي و القاتل“، وكان خصمه ممثل من العيار الثقيل أيضاً ”فيليب موارييه“، وتمكن بفضل هذا الدور من الظفر سنة 1977 بأعلى جائزة للسينما الفرنسية: سيزار في فئة أفضل ممثل.

وفقد ”ميشيل غالابرو“ الرغبة في الحياة في أواخر أيامه، خصوصاً بعد وفاة أخويه ورحيل زوجته بسبب مرض باركينسون في أغسطس 2015، فألغى كل عروضه المسرحية المبرمجة في شهر نوفمبر، وقال في أحد لقاءاته الصحفية الأخيرة مع صحيفة ”ليبيراسيون“: “ موتي لم يعد بعيداً، و الحياة لم تعد تهمني، بل إنني فكرت أحياناً في الانتحار وتراجعت بسبب قلة الشجاعة ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com