نجوم يخاصمون الإعلام.. ويتمسّحون في ضريحه

نجوم يخاصمون الإعلام.. ويتمسّحون في ضريحه

المصدر: القاهرة - صفوت دسوقي

العلاقة بين الفنان والإعلام ملتهبة دائماً، الفنان يتصور أنّ الإعلام متفرّغ لاصطياد الأخطاء فقط، والإعلام يرفض تعالي النجوم ووضع وسطاء للإدلاء بتصريحات مهمة.

ولكن أغلب النجوم يعشقون الإعلام، لأنه خيط الود الوحيد الذي يربط بينهم وبين الجمهور، وهناك عدد من النجوم فضل السير على درب الراحل أحمد زكي، الذي كان يرى أنّ في الغياب عن الإعلام اكتمال للنجومية والهالة.

وبالرغم من اتجاه هؤلاء النجوم للابتعاد عن الإعلام، لكنهم يتابعون ما ينشر عنهم أولًا بأول، ويحرصون على صورتهم المنقولة عبره دائماً.

في مقدمة النجوم الذين يخاصمون الإعلام، ويرفضون إجراء حوارات صحفية، الهضبة عمرو دياب، فلم يلجأ للإعلام إلا عندما قام عليه عام 2004، عندما هاجم عبد الحليم حافظ، فقرر دعوة عدد من الصحفيين لزيارة منزل العندليب، والالتقاء بشقيقته ”علية“ لنفي التصريح، والتأكيد على أنه يفتخر بعبد الحليم مثل كل المصريين.

سنوات كثيرة مرت ولم يقم الهضبة بإجرء حوار، حتى في خلافه الأخير مع شركة ”روتانا“، إذ اكتفى بنشر بيانات توضيحية عبر موقعه على ”فيس بوك“.

وتنضم إلى قائمة الفنانين الذين يخاصمون الإعلام النجمة عبلة كامل، التي دائما ما تردد: ”الباب اللي يجيلك منه الريح سده واستريح“، حيث تخشى من تحريف التصريحات، ولذا تفضل الابتعاد، وكان حوارها التلفزيوني الوحيد مع الإعلامي الكبير مفيد فوزي عام 2002، وتحدثت عن حياتها الخاصة، وعلاقتها بأولادها، وبعد ذلك فضلت الانسحاب من وسائل الإعلام.

وهناك أيضا الفنان الكبير عبد الرحمن أبوزهرة، دائم الاعتذار عن الحوارات الصحفية، ويفضل أن يراه الجمهور ممثلا فقطويتبع نفس المنهج الفنان الكبير محمود عبد العزيز، الذي برغم زواجه من الإعلامية الكبيرة بوسي شلبي، ينظر إلى وسائل الإعلام برهبة شديدة، ويتعامل معها بحذر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com