قرار لمحكمة بولندية بعدم ترحيل المخرج بولانسكي ملزم قانوناً

قرار لمحكمة بولندية بعدم ترحيل المخرج بولانسكي ملزم قانوناً

كراكوف/وارسو- أصبح قرار محكمة بولندية بعدم ترحيل المخرج رومان بولانسكي إلى الولايات المتحدة، بسبب جريمة الاعتداء الجنسي على طفلة عام 1977، ملزما قانونا اليوم الجمعة بعد أن قال مكتب المدعي العام إنه لا يوجد مبرر للطعن عليه.

وسببت قضية المخرج -الحائز على جائزة الأوسكار والبالغ من العمر الآن 82 عاما ويحمل الجنسيتين البولندية والفرنسية- جدلا دوليا قبل أربعة عقود بعد الجريمة وطالب البعض بتوقيع عقوبة قاسية على المخرج، بينما حث آخرون على ترك الأمر يمضي لحال سبيله.

وقال يان أولزويسكي أحد محامي بولانسكي: ”بالحديث عن بولانسكي أستطيع القول إننا نشعر بارتياح كبير لأن هذه القضية انتهت، وهذا يعني أنه سيكون ممكنا لبولانسكي أن يبدأ تصوير فيلم مخطط له في بولندا.“

وقال مكتب المدعي العام في مدينة كراكوف الجنوبية في بيان: ”تحليل الأدلة التي جمعت في القضية.. يتيح للمرء أن يقول إن موقف المحكمة بمنع ترحيل رومان بولانسكي للسلطات الأمريكية موقف صائب.“

ويعني هذا أن قرار بولندا عدم ترحيل بولانسكي أصبح ملزما قانونا ولا يمكن الطعن عليه مرة أخرى.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت ترحيل بولانسكي من بولندا بعد أن ظهر في وارسو عام 2014.

ويعيش المخرج في باريس لكن لديه شقة في كراكوف في جنوب بولندا.

وأقر بولانسكي بالذنب في عام 1977 بتهمة ممارسة الجنس مع طفلة عمرها 13 عاما خلال جلسة تصوير في لوس أنجليس.

 وأمضى 42 يوما في السجن بعد صفقة الاعتراف ثم هرب من الولايات المتحدة في العام الذي يليه إلى بريطانيا ثم إلى فرنسا اعتقادا منه أن القاضي الذي سينظر قضيته سيطعن على الحكم وسيضعه في السجن لأعوام.

وطالما قالت سامانثا جيمر الضحية في القضية بشكل واضح إنها تعتقد أن المنفى الذي عاش فيه بولانسكي لأعوام طويلة عقاب كاف له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com