​مصر.. “ماسبيرو” يراهن على ​هارب بأموال الدولة في برنامج ضخم‎

​مصر.. “ماسبيرو” يراهن على ​هارب بأموال الدولة في برنامج ضخم‎

المصدر: القاهرة - يوسف غريب

يستعد التليفزيون المصري» للتجهيز لبرنامج «توك شو» ضخم يبث من مبنى «ماسبيرو»، من خلال التعاون المشترك مع عدد من القطاعات، ويقدمه مجموعة من نجوم الإعلام المصري، بداية من يناير 2016.

وأفاد مصدر لشبكة إرم الإخبارية، أن اتحاد الإذاعة والتليفزيون متمثلاً فى عصام الأمير رئيس الاتحاد، وصفاء حجازي رئيس قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري، ومجدي لاشين رئيس قطاع التلفزيون، طلبت من شركة برومو ميديا متمثله في إيهاب طلعت رئيس مجلس الإدارة، إنتاج البرنامج، وهو ما قابله بالترحيب، ويجري الآن التفاوض مع نجوم برامج التوك شو اللامعين.

وأكد المصدر أن إيهاب طلعت رشّح 5 أسماء من كبار الإعلاميين لتقديم البرنامج، وهم: إبراهيم عيسى، وأسامة كمال، ويوسف الحسيني، وخيري رمضان، وتامر أمين، ولا يزال البحث عن عنصر نسائي جاريًا.

من جهة أخرى، أكدت المصادر أن قيادات «ماسبيرو» المنحازة لأبناء المبذنى اقترحوا 5 مذيعين من التليفزيون المصري للمشاركة في تقديم البرنامج الجديد، إلا أن «طلعت» رفض، وفضّل أن يخرج البرنامج بالأسماء المطروحة فقط، مطالبًا بعدم مشاركة أي إعلامي من ماسبيرو، ولدى سؤاله عن السبب، برّر ذلك قائلًا: «أريد نجوما لامعين لتقديم البرنامج حتى لا يصعب تسويقه ويحقق الأرباح المطلوبة منه، ثم إن الهدف الأساسي إعادة القنوات المصرية التابعة للدولة إلى شاشات المواطنين، وهذا لن يتحقق إلا بمقدمين من الخارج».

وأضافت المصادر: «ماسبيرو يتبع خلال الفترة المقبلة سياسة تقديم البرامج الإعلانية التجارية، ولذلك قبل عرض إيهاب طلعت لإنتاج البرنامج متجاهلًا تاريخهما السيئ معًا؛ لأنه وعد بتقديم عائد مادي ضخم للتليفزيون المصري، خاصة إن البرامج المتواجدة حاليًا لا تقدم أي عائد مادي، في حين حذّر قيادات باتحاد الإذاعة والتليفزيون من إعادة الكرة مرة أخرى بالتعاون مع إيهاب طلعت، لكي لا يهرب بأموال الدولة».

من بين المعترضين على تعاون «ماسبيرو» مع إيهاب طلعت في إنتاج برنامج جديد الخبير الإعلامي ياسر عبد العزيز، الذي قال في تصريح خاص لشبكة إرم الإخبارية: «إيهاب طلعت لا يزال مديونًا للتليفزيون المصري، بأي منطق نأتي به مرة أخرى ونراهن على إنه سيدفع ملايين ويحقق أرباح للدولة؟.. كلام غير منطقي»

ويضيف: «إذا كان قادرًا على تحقيق ملايين كما يدعي، فلماذا لا يدفع رواتب المعدين والمراسلين والعاملين بقناة Ten التي يملكها ويديرها الآن من خلال وكالته بروموميديا؟».

وطبقًا للمعلومات المتوفرة لشبكة إرم الإخبارية، فإن إيهاب طلعت يسعى لدخول «ماسبيرو» من جديد للسيطرة على قنواته وقطاعاته بإيعاز من شريكه رجل الأعمال نجيب ساويرس، الذي يحاول أن يصنع ذراعًا إعلامية داخل التليفزيون المصري، خاصة بعد أن فشلا في التعاقد مع الاتحاد على رعاية بعض القنوات التابعة له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع