صفاقس تستعد لـ“عاصمة للثقافة العربية 2016″

صفاقس تستعد لـ“عاصمة للثقافة العربية 2016″

المصدر: تونس- من محمد رجب

في إطار الإعداد لتظاهرة ”صفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016″، استقبلت وزيرة الثقافة والمحافظة، لطيفة الأخضر، هيئة تنظيم التظاهرة لطرح الاستعدادات الجارية لإنجاحها.

وتم التطرق إلى الإشكاليات التنظيمية والمالية العالقة والحلول المقترحة لتجاوزها في الآجال المحددة، وذلك بالتعاون مع مختلف الأطراف المعنية ومؤسسات المجتمع المدني لتكون التظاهرة في مستوى الحدث.

600 مليون دولار

وكانت وزيرة الثقافة أكدت أنه تم رصد مليار دينار (600 مليون دولار) لإنجاز الإجراءات العاجلة والخاصة بتظاهرة ”صفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016″، إضافة إلى رصد اعتمادات في ميزانية الدولة لسنة 2015 تقدر بمبلغ 9 مليار دينار (5 مليار دولار) لتنفيذ المشاريع المبرمجة لهذه التظاهرة.

وشددت الأخضر على أن ”هذه الاعتمادات غير كافية“، داعية ”رجال الأعمال بصفاقس إلى بذل جهودهم في إطار ضبط البرنامج الثقافي لهذه المدينة“.

وحول الاستعدادات لإنجاح هذه التظاهرة، أوضحت الوزيرة أنه ”سيتم تهيئة شط القراقنة بركح عائم وإضاءة وترميم سور المدينة العتيقة وترميم المدرسة الحسينية وخلق مسالك سياحية في المدينة العتيقة إلى جانب عديد البرامج الأخرى“.

جذب سياحي

من جهته، أوضح رئيس الهيئة التنفيذية للتظاهرة، سمير السلامي، أن ”المشروع الذي أعدته الهيئة لهذه التظاهرة سيؤسس لمشهد ثقافي جديد بصفاقس ويحولها إلى نقطة جذب سياحي من خلال تهيئة العديد من الفضاءات وتطوير البنية التحتية وجعل المدينة العتيقة قطبا ثقافيا يشع على تونس وعلى المنطقة العربية والمتوسطية“.

وأشار السلامي إلى أن الهيئة ستقترح على ضيوف مدينة صفاقس عديد الندوات الفكرية الكبرى تركز أساسا على الصناعة الثقافية في الوطن العربي وكيفية تحويل مدينة صفاقس العتيقة قطبا ثقافيا عربيا ومتوسطيا.

وأكد أن هيئة التنظيم ”ستعد مجموعة من الوسائط والمحامل الورقية والرقمية لتسليط الضوء على أهم المحطات الثقافية التي تميز هذه التظاهرة ذات البعد العربي“، مضيفا أنها ”تقترح إقامة العديد من العروض الفنية بالتنسيق مع مهرجانات الجهة واستضافة مدينة صفاقس لبعض التظاهرات المرجعية لوزارة الثقافة وذلك بالتنسيق معها“.

التراث العالمي

وشدد رئيس الهيئة التنفيذية لتظاهرة ”صفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016″، سمير السلامي على ”ضرورة إشراك المجتمع المدني في عملية الإعداد للتظاهرة“، مؤكدا أهمية دعم ملف تسجيل مدينة صفاقس ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو بالاعتماد على ما تزخر به صفاقس من مخرزون حضاري كسور المدينة العتيقة ومبنى الكنيسة المسيحية التي ستدرج في قائمة الفضاءات المخصصة للعروض والأنشطة الثقافية الخاصة بالتظاهرة.

رمز ثقافي

وكانت اللجنة الدائمة للثقافة العربية وفي إطار تظاهرة ”صفاقس عاصمة للثقافة العربية 2016″، اختارت نهاية شهر مايو الماضي وبالإجماع، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، رمزا ثقافيا للاحتفال به خلال فعاليات مدينة صفاقس التونسية عاصمة للثقافة العربية لعام 2016.

وبحسب المنظمة العربية للثقافة والعلوم ”ألكسو“، فقد انطلقت تظاهرة ”عاصمة الثقافة العربية“ في العام 1996 من مدينة القاهرة، وتلتها تونس العام 1997، ثم الشارقة العام 1998، وبيروت العام 1999، والرياض العام 2000، ثم الكويت العام 2001، وعمان العام 2002، والرباط العام 2003، وصنعاء العام 2004، والخرطوم العام 2005، ثم مسقط العام 2006، والجزائر العام 2007، ودمشق العام 2008، والقدس العام 2009، والدوحة العام 2010، وسرت العام 2011، والمنامة العام 2012، وبغداد العام 2013، وطرابلس العام 2014، وقسنطينة العام 2015 ثم صفاقس العام 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة