انتصار ودينا وصافيناز وسما.. فنانات تحرضن على الفجور في مصر

انتصار ودينا وصافيناز وسما.. فنانات تحرضن على الفجور في مصر

المصدر: القاهرة- من صفوت دسوقي

لم تقتصر الساحة الفنية في مصر على محترفي التمثيل والغناء فقط، فقد امتدت كي تستوعب عددًا من الراقصات اللاتي جمعن بين موهبة الرقص الشرقي والحضور أمام الكاميرا، ومن أبرز الراقصات تحية كاريوكا، نعيمة عاكف، سامية جمال، إذ نجحن في العبور إلى قلب الجمهور العربي بأعمال فنية شديدة التميز، ورغم رحيلهن إلا أن سيرتهن الطيبة تملأ الأفق.

لكن فجأة، ظهرت على الساحة الفنية راقصات من نوع آخر، تحمل حركاتهم الاستعراضية الكثير من الإسفاف والابتذال، ففي المقدمة تأتي الراقصة دينا، التي خاضت تجربة البطولة عام 2006 من خلال فيلم يحمل عنون ”عليا الطرب بالتلاتة“ ولجذب الجمهور لدخول الفيلم رقصت في منطقة وسط البلد أمام سينما ”مترو“ وحدث وقتها تحرش جنسي، وأقام أحد المحامين دعوى ضدها، يتهمها بالتحريض على الفجور.

لم تتوقف دينا عند هذا الحد، بل قدمت برنامج ”الراقصات“ الذي يهدف إلى اكتشاف مواهب جديدة في الرقص الشرقي، وشاركها في تقديمه السيناريست تامر حبيب، والفنانة فريال يوسف، وتم رفع دعوى جديدة ضد المسؤولين على قناة ”القاهرة والناس“ بتهمة التحريض على الفسق والفجور.

وعلى نفس الطريق، انطلقت الراقصة صافيناز التي رقصت ببدلة رقص مرسوم عليها علم مصر، وصدر حكم بحبسها 6 أشهر، وطعنت عليه، ولم تتوقف وظهرت في فيلم ”عيال حريفة“ الموجود حاليًا في دور العرض، بشكل جريء، ولذا تم رفع دعوى قضائية ضدها، بتهمة الترويج للابتذال، خاصة أنها ترقص بشكل جريء، وتركز الكاميرا على مناطق مثيرة في جسدها.

ومؤخرًا، تم استبعاد الراقصة سما المصري من خوض تجربة الانتخابات البرلمانية، بسبب سوء سمعتها، فقد قدمت سما فيديوهات شديدة الخلاعة، من خلال قناتها الخاصة ”فلول“ وكانت تسعى لخوض الانتخابات عن دائرة الجمالية، لكن القضاء المصري رفض طلبها، وتم استبعادها بشكل نهائي.

ويبدو أن التحريض على الفجور لم يتوقف عند الراقصات، فقد امتد إلى الممثلات، حيث دعت الفنانة انتصار من خلال برنامجها ”نفسنة“ الذي يذاع على قناة ”القاهرة والناس“ البنات إلى إظهار مفاتنهن في الشارع، وارتداء ملابس مثيرة للغرائز، وقالت بالحرف الواحد، أنها تعشق مشاهدة ”أفلام البرنو“.

حديث انتصار كان صادمًا للمجتمع المصري المحافظ، لذا أقام ثلاثة محامين دعاوى قضائية ضدها، بتهمة التحريض على الفجور أيضًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com