‫غضب بسبب صورة ”تتهكم“ على طفلة سورية‬

‫غضب بسبب صورة ”تتهكم“ على طفلة سورية‬

أبوظبي – أثارت فنانة يابانية غضبا واستياء كبيرين على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب رسم ساخر يصور طفلة سورية لاجئة على أنها انتهازية.

ووفقا للموقع الإلكتروني لصحيفة ”جابان تايمز“ الناطقة باللغة الإنجليزية، فإن الفنانة التي تدعى توشيكو هاسومي نشرت على صفحتها الخاصة بموقع ”فيسبوك“ رسمة مستوحاة من صورة فوتوغرافية التقطها المصور الكندي جوناثان هاميس لطفلة سورية لاجئة في لبنان.

وكتبت هاسومي معلقة على الرسمة: ”لدي فكرة رائعة، إذا أردت أن أحظى بحياة رغيدة وأرتدي ملابس جميلة وأتناول طعاما فاخرا، فما علي سوى أن أصبح لاجئة حتى أنال تلك المزايا على حساب إنسان آخر“، في إشارة منها إلى أن دافعي الضرائب في البلدان الغنية هم من يتحملون عبء استضافة اللاجئين.

ووجه كثيرون انتقادات للرسمة معتبرين إياها عملا عنصريا، في حين رفضت هاسومي هذه الانتقادات قائلة إنها ”لا تسعى إلى تشويه صورة اللاجئين السوريين“.

وبينت الفنانة اليابانية أنها قصدت السخرية من المهاجرين غير الشرعيين الذين يتركون بلادهم لأسباب اقتصادية سعيا لحياة أفضل عبر الغش والخداع، رافضة تقديم أي اعتذار.

ويبدو أن الضغوط أجبرت الفنانة اليابانية على حذف رسمتها من حسابها في ”فيسبوك“ لاسيما بعدما طلب صاحب الصورة الأصلية إزالة الرسمة من صفحة الفنانة اليابانية، والذي أعرب عن صدمته من هذا الفعل معتبرا ذلك تصرفا عنصريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com