3 أخطاء تهدد نجاح عمرو دياب – إرم نيوز‬‎

3 أخطاء تهدد نجاح عمرو دياب

3 أخطاء تهدد نجاح عمرو دياب

المصدر: القاهرة ـ من صفوت دسوقي

يتعامل الفنان عمرو دياب مع الحياة، بهذه الحكمة، ”إذا أردت النجاح فلا تضيع الفرص“،  فهو ماهر في استثمار الفرص، وبارع في العزف على وتر النجاح، بحسب نقاد فنيين، حيث لم تكن موسيقى الهضبة وكلمات أغانية التي قدمها عند ظهورها الأول جديدة، ولكنه استطاع بمرور الوقت والإصرار على النجاح، أن يعبر إلى جيل التمانينات بالتحديد، وفي التسعينات تألق.

مر 25 عامًا على ظهور النجم المصري، وهو ما يزال جالسًا على كرسي القمة، يعزف منفردًا، ويدير حياته بمنطق مختلف عن منافسيه الآخرين.

لن تضبط عمرو دياب متلبسًا بالسير عكس الاتجاه، ولن تجده مثل الكثير من أبناء جيله، يظهر ليلاً نهارًا على شاشات الفضائيات، فهو لا يطل على جمهوره إلا بأعمال جديدة، مما مكنه من صنع هالة كبيرة لنفسه، بسبب ظهوره النادر في الفضائيات.

وعلى الرغم من المسيرة الناجحة لـ“الهضبة“، إلا أن هناك أخطاء سقط فيها، وربما تسحب من رصيده في الأيام المقبلة.

الخطأ الأول الذي ارتكبه الهضبة، هو التردد في حسم موقفه من العودة للتمثيل، حيث أعلن أكثر من مرة أنه سيعود للدراما بمسلسل يحمل عنوان ”الشهرة“، ورغم ذلك، ما يزال مترددا وخائفا من الفشل، خاصة وأن تجاربه في السينما لم تكن موفقة، باستثناء فيلم ”آيس كريم في جليم“، الذي حقق نجاحًا محدودًا للغاية.

والخطأ الثاني الذي وقع فيه الهضبة، هو عدم الإعلان عن موقفه من كل الأحداث السياسية التي مرت بها مصر، خلال السنوات الخمس الأخيرة، رغم أنه من المعروفللجميع مدى العلاقة الوطيدة لعمرو دياب بعائلة مبارك، وسبق أن غنى له أغنية شهيرة بعنوان ”واحد مننا“ وبعد ثورة يناير فضل الهروب من مصر، والإقامة في دبي، ولم يعلق أيضًا على ثورة 30 يونيو.

أما الخطأ الثالث الذي يرتكبه عمرو دياب، هو ابتعاده عن الإعلام، وينسى ”الهضبة“ أن الذي كتب الخلود للعندليب عبدالحليم حافظ بعد وفاته، علاقته بالإعلام، فقد احترم الإعلام وقدر دوره في صناعة النجم، لذا لا تنسى وسائل الإعلام ذكرى ميلاده أو وفاته.

ولا يطالب خبراء الإعلام والنقاد والجمهور الهضبة بالحديث لكل وسائل الإعلام، فقد انتشرت وتعددت وسائلها، والتفرغ لها يعطل الإنسان عن العمل، ولكنهم يطالبونه باحترامها، خاصة أنها صنعت مجده، حيث يرى هؤلاء أن عمرو يمتلك من الذكاء ما يؤهله لاختيار أكثر من إعلامي للحديث معهم، من وقت لآخر، حتى يتواصل مع جمهوره، الذي صفق له كثيرًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com