بتول.. فتاة تبوح بالألم والأمل في ”ياسمينة“

بتول.. فتاة تبوح بالألم والأمل في ”ياسمينة“

المصدر: نابلس – نهيل أبو غيث

”فراقُ أحبة، وجعٌ، وعتابٌ ونداء، وطلب العودة“، نصوص نثرية وصل عددها لـ30، صرختْ وجعًا بعاطفة مكنونة، لكن النص الأخير منها ”ياسمينة“ أودى بالألم وزرع الكثير من الأمل، ليتبوأ نداء المحبة حيز العتاب، في أول كتاب للفتاة الفسلطينية من مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية)، بتول كوسا، ( 17 عامًا)، باسم ”ياسمينة“.

ويأتي الكتاب في 92 صفحة تناول نصوصًا، منها ”لم أعتد الجلوس وحدي، وشرقيٌ مكابر، وخبايا القدر، ولن أعود أحلام معطرة“، كتبتها ”بتول“ دون هدف منها لجمعها في كتاب واحد، لكن موهبتها وفق تقييم أحد الكتاب الفلسطينيين شجعها، لتوقع، قبل نحو أسبوعين، كتابها الأول ”ياسمينة“.

وتقول بتول الطالبة في الصف ”الأول ثانوي“، لشبكة ”إرم“ الإخبارية: ”كنت قد كتبت 14 نصًا عندما عرضتهم على كاتب فلسطيني لتقييمها، فأعجب بكتاباتي وطلب مني الاستمرار والنشر“.

65

وكانت ”بتول“ قد كتبت مسرحية وهي طالبة في الصف ”الخامس الأساسي“، ما أثار إعجاب من قراءها وشجعها لتستمر بالكتابة ونشر نصوصها عبر موقع التواصل الاجتماعي ”الفيس بوك“.

 وتضيف ”بعد الانتهاء من كتابة النصوص تم تدقيقها في دار الأدباء، ومن ثم طباعتها وإصدار الكتاب من قبل دار الإعلام للنشر والتوزيع“.

وعن استمرارها، تقول ”بتول“ التي شُغفت وتأثرت بقصائد الشاعر الفلسطيني محمود درويش، إنها ”ستعمل على كتابة رواية وطنية بعد إنهائها مرحلة الثانوية العامة“.

يذكر أن حفل توقيع الكتاب جاء ضمن فعاليات معرض ”الكتاب“ في مكتبة ”بلدية نابلس“ بعنوان ”بين الرفوف والورود“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com