العندليب الأسمر.. الرحيل الباكر والذكرى الخالدة

العندليب الأسمر.. الرحيل الباكر وال...

في 30 مارس 1977 فارق عبد الحليم الحياة بعد صراع طويل مع مرض تليف الكبد بسبب مرض البلهارسيا، مخلفا وراءه إرثا غنيا جدا لأجيال قادمة.

المصدر: إرم – سماح المغوش

رغم مرور 38 عاما على رحيل العندليب الأسمر عبد الحليم علي إسماعيل شبانة، الشهير بعبد الحليم حافظ، لكن ذكرى العندليب لا تزال حية كما ولو أنه حي يرزق.

https://www.youtube.com/watch?t=73&v=rv8iroi8tfg

ففي 30 مارس 1977 فارق عبد الحليم الحياة عن عمر قصير بعد صراع طويل مع مرض تليف الكبد بسبب مرض البلهارسيا، ولكنه خلف وراءه إرثا غنيا جدا لأجيال قادمة.

ويتفوق عبد الحليم حتى على مطربي الوقت الحالي فمبيعاته في السوق خاصة المصرية أعلى من مبيعات عمرو دياب ونانسي عجرم وهيفاء وهبي وغيرهم.

2

فالعندليب قدم العديد من الألحان والأغاني العاطفية والوطنية المتميزة والناجحة بصوته الدافئ العذب، فبعد نكسة 1967 أطرب الشعب العربي بمجموعة من الأغاني الوطنية التي لعبة دورا كبيرا في رفع معنويات الجنود المصريين، منها: ”عدى النهار، أحلف بسماها، البندقية اتكلمت، عاش اللى قال، صباح الخير ياسيناء، النجمة اللى مالت على القمر“.

فيما يبلغ رصيده الفني نحو 16 فيلمًا سينمائيًا منها: يوم من عمري، البنات والصيف، شارع الحب، حكاية حب، أيامنا الحلوة، موعد غرام، دليلة، الخطايا، معبودة الجماهير، وآخرها فيلم ”أبي فوق الشجرة“ الذي منع من العرض في التلفزيون لفترة طويلة بسبب جرأته.

4

وفي رحيل العندليب حزن الجمهور حزنا شديدا حتى أن بعض الفتيات من مصر انتحرن بعد معرفتهن بهذا الخبر. وقد تم تشييع جثمانه في جنازة مهيبة لم تعرف مصر مثلها سوى جنازة الرئيس المصري الراحل ”جمال عبد الناصر“، والفنانة الراحلة ”أم كلثوم“ سواء في عدد البشر المشاركين في الجنازة الذي بلغ أكثر من 2.5 مليون شخص، أو في انفعالات الناس الصادقة وقت التشييع.

وعبد الحليم حافظ ولد في يوم 21 يونيو عام 1929 بقرية الحلوات بمحافظة الشرقية، ويعد الابن الأصغر بين أربعة أخوات، وتوفيت والدته بعد ولادته بأيام، ثم توفي والده بعد أن اتم العندليب عامه الأول ليغدو يتيم الأبوين، وعاش فى بيت خاله الحاج ”متولي عماشه“، كما أصيب بمرض البلهارسيا نتيجة لعبه مع الأطفال بالترعة، وهو المرض الذي ظل يعاني منه طوال عمره، ووصف حياته يوماً ”أنا ابن القدر“.

5

ولقد بدأت موهبة ”عبد الحليم حافظ“ الفنية بالظهور بحبه للموسيقى في المدرسة وتميّزه في الإنشاد الديني.

بينما اكتشفه الإذاعي ”حافظ عبد الوهاب“ الذي منحه اسمه ليكون اسمه ”عبد الحليم حافظ“ بدلاً من ”عبد الحليم شبانة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com