سعيد حناوي يكشف تفاصيل "خطايا" و جديد "دنيا2"

سعيد حناوي يكشف تفاصيل "خطايا" و جد...

الكاتب السوري يؤكد أن مسلسل دنيا 2 سيكون مختلفا عن الجزء الأول وأن الحلقة الأولى فيه لن تكون هي الحلقة الحادية والثلاثين من الجزء الأول. معبراً عن سعادته بهذا التعاون الذي وجد نفسه فيه.

المصدر: دمشق - من ربا الحايك

أوضح الكاتب السوري سعيد الحناوي في تصريح خاص لشبكة إرم الإخبارية أن فريق عمل مسلسل ”خطايا“ الذي يكتبه الحناوي وتنتجه شركة ابتسامات للإنتاج الفني باشر بتصوير الخماسية الثالثة في العمل الذي يضم ست خماسيات تحمل كل منها قصة درامية مختلفة من الواقع السوري. وعلى كافة الصّعد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وعاطفيا .

مضيفاً أنه يتحدث في كل سلسلة عن ضحية ارتكبت خطأ ما بسبب الظروف المحيطة بها. وكاشفاً أنه يتطرق في العمل إلى الحديث عن الغش والخداع والجوع والفقر، وعن أولئك الذي يتسترون بالدين لتحقيق غايات شخصية مختلفة، ومخاطر مواقع التواصل الاجتماعي والواتس أب في الحياة الزوجية. والشباب الذين يتصيدون الفتيات عبر تلك المواقع. وعن الشرخ الكبير بين جيل الآباء والأبناء.

كما تحدث كاتب فيلم ”حلم ليلة أم“ عن مشاركته بإعداد سيناريو مسلسل ”دنيا2“ مع الفنانة أمل عرفة مؤكداً تخوفه في البداية من الجزء الثاني خاصة أن بعض الأعمال لم تحقق أجزاءها الأخرى نجاح الجزء الاول. معبراً عن ثقته بأن مايتم تقديمه في الجزء الثاني سيكون له وقعه الخاص عند الجمهور مع الأفكار والموضوعات المتنوعة التي حملتها النجمة أمل عرفة بخيالها الخصب وسعة أفقها ورغبتها في أن تقدم ماهو مختلف وطريقة إدارة هذه الأفكار من قبل المخرج زهير قنوع وابتكاره للحلول وأسلوبه المدهش في العمل شكّل حالة دعم إضافية للعمل.  كاشفاً أن الجزء الثاني سيكون مختلفا عن الجزء الأول وأن الحلقة الأولى فيه لن تكون هي الحلقة الحادية والثلاثين من الجزء الأول. معبراً عن سعادته بهذا التعاون الذي وجد نفسه فيه.

مضيفاً أن العمل الذي ساهم في إعداد السيناريو والحوار له مع النجمة أمل عرفة انطلق من الاتفاق معها على أن لايكون مشابها للجزء الأول. حيث سيتضمن قصصاً مختلفة وواقعاً آخر. وسيتضمن ملامسة حقيقية للمواطن السوري بكل أطيافه. مشيراً إلى أن العمل يتطرق لبعض الهموم التي خلّفتها الأزمة السورية في إطار نقله لواقع المجتمع بطريقة كوميدية بسيطة تقترب من المشاهد.

ولايرى الحناوي أن الدراما السورية تأثرت كثيرا بالأزمة الراهنة حتى مع عمل البعض من فرسانها خارج سوريا من كتاب ومخرجين وممثلين بحيث يتم توقيع الأعمال بأسمائهم السورية التي تقدم صورة جيدة عن الدراما السورية. غير أنه يعترض على استغلال البعض لمايجري بفرض أسماء بعيدة تماما عن إدراك معنى العمل الفني وقيمته.

وحول مهمته ككاتب في المرحلة الحالية أشار الحناوي إلى شعوره بحمل أمانة ثقيلة على كاهله، من خلال واجبه بنقل هموم المواطن السوري وإيصاله الرسالة الحقيقية عن طريق الكلمة، متسلحا بالقلم في تقديم واجبه نحو بلاده. مؤكدا أنه لن يتخلى عن نقل هموم المواطن وتصوير واقع الانسان السوري.

 unnamed (2)

unnamed (3)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com