منوعات

التايمز: لندن تتهيأ لاستقبال بايدن بحفاوة لم يحظ بها سلفه ترامب
تاريخ النشر: 31 يناير 2021 12:29 GMT
تاريخ التحديث: 01 فبراير 2021 6:53 GMT

التايمز: لندن تتهيأ لاستقبال بايدن بحفاوة لم يحظ بها سلفه ترامب

قالت صحيفة التايمز اللندنية، إن ملكة بريطانيا وكذلك مجلس النواب سيمنحون الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن استقبالا حارا ومميزا، في حزيران/ يونيو المقبل، سيكون

+A -A
المصدر: ارم نيوز

قالت صحيفة التايمز اللندنية، إن ملكة بريطانيا وكذلك مجلس النواب سيمنحون الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن استقبالا حارا ومميزا، في حزيران/ يونيو المقبل، سيكون مختلفا عما حصل عليه سلفه دونالد ترامب.

2021-01-methode_sundaytimes_prod_web_bin_6b83e554-632c-11eb-8b5f-ad0e838c1195
وقالت التايمز، اليوم الأحد، إن الملكة إليزابيث الثانية ستقود ”هجوما ساحرا“ بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي“، وذلك من خلال استضافة جو بايدن وغيره من قادة العالم في قصر باكنغهام قبل قمة مجموعة السبع، بكورنوال في حزيران/يونيو.

وسينضم إليها في حفل استقبال ”القوة الناعمة“ أمير ويلز ودوقة كورنوال ودوق ودوقة كامبريدج، في إطار الخطط التي وضعها المسؤولون الملكيون والحكوميون لتوطيد ”العلاقة الخاصة“ بين المملكة المتحدة وأمريكا.

ومن المقرر أن يكون الاجتماع الفردي بين الملكة والرئيس الأمريكي أول مشاركة دبلوماسية مهمة لها بعد عودتها إلى لندن.
وكانت الملكة البالغة من العمر 94 عاما، التقت بكل رؤساء الولايات المتحدة، منذ بداية عهدها عام 1952، باستثناء ليندون جونسون.

ومن المتوقع أن تتمايز أجواء الزيارة عن الزيارة الأولى لدونالد ترامب إلى المملكة المتحدة، في يوليو 2018، عندما قام الأميران تشارلز وويليام بتجاهله، تاركين الملكة لمقابلته بمفردها.

2021-01-images-8

أيضا حفاوة النواب

وكان السير ليندساي هويل، رئيس مجلس النواب، وجه إلى بايدن دعوة لزيارة مجلس العموم، وهو عرض لم يقدم إلى ترامب.

ورفض جون بيركو، رئيس مجلس النواب السابق، فكرة أن يتحدث ترامب في قاعة وستمنستر بالبرلمان، وهو تكريم مُنح لسلفه باراك أوباما.

كما بعثت الملكة برسالة خاصة إلى بايدن قبل تنصيبه في 20 كانون الثاني/ يناير.

ونقلت التايمز عن مصدر ملكي رفيع، أن ”هناك رغبة من وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية في أن يكون هناك حضور ملكي قوي للغاية قبل قمة مجموعة السبع، وسيكون جميع كبار أعضاء العائلة المالكة جزءا مما يحدث“.

وكان ترامب خلال زيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة في عام 2019، تجنب تقاليد الوصول إلى قصر باكنغهام في موكب سيارات، وبدلا من ذلك سافر من وإلى القصر بطائرة هليكوبتر، في خطوة يعتقد الكثيرون أنها تهدف إلى تجنب آلاف المحتجين المتجمعين في وسط لندن. وقيل إن المروحية الرئاسية تركت آثار حروق ضارة على مروج الملكة الثمينة؛ الأمر الذي أثار فزعها.

وفي خرق آخر واضح للبروتوكول، كان ترامب استقبل الملكة بقبضة يد بدلا من المصافحة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك