ميشيل أوباما تكشف القواعد الصارمة لحياة بناتها في البيت الأبيض.. وماذا تغير بعد ترك الرئاسة؟‎

ميشيل أوباما تكشف القواعد الصارمة لحياة بناتها في البيت الأبيض.. وماذا تغير بعد ترك الرئاسة؟‎

المصدر: إيناس السيد-إرم نيوز

اعترفت ميشيل أوباما، زوجة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، أنها تفاجأت بتكوين بناتها لصداقات، بعد أن نشأن في البيت الأبيض وسط مجموعة من الرجال المسلحين بالبنادق.

وشرحت ميشيل البالغة من العمر 55 عامًا، أيضًا كيف تغيرت حياة أسرتها منذ انتهاء رئاسة زوجها باراك أوباما، موضحة أنهم ”استمتعوا جميعًا بالحرية النسبية خارج البيت الأبيض، خاصة ماليا وساشا، اللتين كانتا في العاشرة والسابعة من عمرهما، عندما بدأ أوباما فترة رئاسته التي استمرت 8 سنوات“.

  

وخلال محادثة مع مذيع شبكة ”سي بي إس“ في مهرجان إيسنس في نيو أورليانز مساء السبت، تحدثت ميشيل على وجه التحديد عن ”مدى تصميمها وباراك، 57 عامًا، في أن تعيش بناتهما حياة طبيعية قدر الإمكان“، مشيرة إلى أن ”شيئًا بسيطًا مثل النوم قد يتحول إلى كابوس أمني بفضل لوائح أمان الخدمة السرية“.

وقالت: ”تخيل وجود ماليا وساشا في طريقهما إلى منزلك للنوم، ستتلقى مكالمة، سنحتاج إلى رقم الضمان الاجتماعي الخاص بك، وسنحتاج إلى تاريخ ميلادك“.

وأضافت: ”سيكون هناك رجال قادمون لاكتساح منزلك، إذا كان لديك أسلحة ومخدرات، فقط أخبرهم، لأنهم سيجدونها على أي حال، وبالمناسبة، سيكون هناك رجل يحمل بندقية يجلس على الشرفة الأمامية طوال الليل، دعه يدخل ويستخدم المرحاض“.

ومع ذلك، صمم ميشيل وباراك على تربية ابنتيهما بتواضع وأخلاقيات عمل جيدة، قائلة: ”كان تركيزنا هو التأكد من قيامهما بما يجب عليهما القيام به“.

وأضافت ”أنهما أخبرا بناتهما أن هدفهما هو الذهاب إلى المدرسة والحصول على بعض الدرجات اللائقة، دون إحراج والديهما“.

وأوضحت أنها تشعر الآن بأنها ”أقل توترًا، حيث أصبحت العائلة لديها الآن حرية أكبر في ممارسة أعمالها اليومية دون الحاجة إلى القلق بشأن اتباع بروتوكول الخدمة السرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com