وفاة الفنان نبيل المشيني.. ”أبوعواد“ يودع الحارة والحياة تاركًا إرثًا فنيًا زاخرًا

وفاة الفنان نبيل المشيني.. ”أبوعواد“ يودع الحارة والحياة تاركًا إرثًا فنيًا زاخرًا

المصدر: عمّان - إرم نيوز

يسدل رحيل الفنان الأردني، نبيل المشيني، اليوم السبت، عن 80 عامًا، الستار على تجربة فارقة واستثنائية في الدراما الأردنية، فقد عرف الأردنيون الفنان الراحل بشخصية ”أبو عواد“، في المسلسل الشهير ”حارة أبو عواد“، الذي أنتج أكثر من جزء منه على مدى سنوات طويلة منذ بداية الثمانينيات وحتى أوائل تسعينيات القرن الماضي.

وقدم المشيني، الشخصية الشعبية ”أبوعواد“، في المسلسل، الذي ناقش قضايا اجتماعية ذات مساس مباشر بحياة الناس، في إطار كوميدي ناقد.

كما عرف الجمهور، عددًا من نجوم الكوميديا الأردنية من خلال المسلسل، مثل الفنان ربيع شهاب وموسى حجازين.

والفنان الراحل من مواليد مدينة القدس عام 1939، وهو ابن الفنان الأردني إسحق المشيني، وشقيق الفنان الذي رحل في عمر صغير أسامة المشيني.

وشارك الفنان الراحل بعدة أعمال تنوعت مابين الدراما البدوية والتاريخية، أبرزها و“ضحا وابن عجلان“ و“راس غليص“، ومسلسلات تاريخية، مثل: ”المرابطون والأندلس“ و“امرؤ القيس“ و“الحجاج“ و“عطر النار“.

وقدم المشيني، تجارب مسرحية كوميدية لافتة، في تسعينيات القرن الماضي، بعد تراجع الإنتاج الدرامي في الأردن، مثل مسرحية ”قربة مخزوقة “ ومسرحية ”آه يادسكي“.

وشارك الفنان الراحل، في عدة مسلسلات، تناولت قضية الإرهاب، بعد  أحداث 11 سبتمبر، مثل مسلسل ”دعاة على أبواب جهنمّ“ و“الطريق إلى كابل“، فضلًا عن مسلسلات تناولت الحياة الريفية في الأردن مثل مسلسل ”السقاية“.

وللمشيني تجربة إعلامية، حيث عمل مذيعًا في التلفزيون الأردني والتلفزيون الكويتي، كما اختاره العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، عام 2003 عضوًا في مجلس الأعيان، الغرفة الثانية من البرلمان الأردني، كتقدير لدوره الثقافي والفني وللحركة الثقافية عمومًا في البلاد.

ونعى الفنان الأردني، حسين طبيشات، المشيني، عبر صفحته الرسمية، على موقع ”فيسبوك“، متحدثًا عن أبرز أعماله الفنية.

الفنان الأردني #نبيل_المشيني "ابو عواد" في ذمة اللهإنا لله وإنا إليه راجعونالفنان #نبيل_المشيني في #ذمة_اللهانتقل إلى…

Posted by ‎حسين طبيشات العم غافل‎ on Saturday, March 2, 2019

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com