غضب بالكويت بعد تدافع فتيات عند أقدام عهود العنزي للحصول على “أحمر شفاه” (فيديو)

غضب بالكويت بعد تدافع فتيات عند أقدام عهود العنزي للحصول على “أحمر شفاه” (فيديو)

المصدر: إرم نيوز

تسببت مقاطع فيديو نشرتها الفاشينيستا الكويتية، عهود العنزي، عبر حساباتها في مواقع التواصل، تكشف فيها عن منتجها التجميلي الخاص بها “أحمر شفاه”، وتهافت الفتيات للحصول عليه، بموجة غضب واستنكار واسعين بين ناشطين.

وروّجت الفاشينيستا لقلم حمرة خاص بها، برعاية شركة “ماك” للمستحضرات التجميلية، حيث ظهرت في حفل ترويجها له في محلات “ماك” بأحد مراكز التسوق، وقامت بتوزيعه مجانًا.

View this post on Instagram

???????????????????? وأخيراَ وصلت!!! حمرتي مع ماك متوفرة الآن في محلات ماك في الإمارات والكويت والبحرين وعمان وقطر ولبنان والأردن و أونلاين في الإمارات! شوفوا الرابط بالبايو! منو بيكون موجود اليوم الإيڤنت؟ راح أكون في الآڤنيوز الساعة ٨! . The wait is finally over!!! My lipstick #MACxAhood is now available in all MAC stores in UAE, Kuwait, Bahrain, Oman, Qatar, Lebanon, Jordan, and online in UAE! Check the link in my bio Who’s coming to my event in Kuwait tonight? Avenues Phase 2 at 8pm! See you there! . #macxahood . @maccosmeticsmiddleeast @maccosmetics

A post shared by Ahood alenezi (@ahoodalenzi_) on

ووثقت الفاشينيستا عهود، الحضور الكثيف لفتيات أمام محل “ماك” بانتظار قدومها للحصول على منتجها التجميلي.

ولاحقًا، ظهرت الفتيات في مقطع الفيديو، وهن يتهافتن ويتزاحمن للحصول على المستحضر “أحمر الشفاه”، التي بدأت الفاشينيستا الكويتية برميه وتوزيعه مجانًا.

وانتقد رواد مواقع التواصل، تزاحم الفتيات لأجل مستحضر تجميلي، وعلقت مغردة تدعى “حصة”: “عندما تكون قيمة احترامك وتقديرك لنفسك ( روج ) من الطبيعي أن تنحني أمام أقدام فاشينيستا لتحصل على ماهو أرخص منك”.

واستنكرت “شهد الشمري”: “ما أتخيل نفسي أتصرف بدون عقل عشان هدية و لا أتزاحم عشان مشهور، أقلل من شأني لمن أكون بهالتجمع و أقلل من كرامتي لمن أنزل عشان آخذ حمرة محذوفة من الأرض! عجزت استوعب تصرفات البنات بهالفيديو”.

وسخر “أحمد الطوير” قائلًا: “قدوتكم تحذف لكم اهتماماتكم وأحلامكم على الأرض، يالله شيلوها”.

وعلق “بدر” متسائلًا: “معقوله وحده ترضى عن نفسها !! وين الكرامة؟”.

وقال حسين الشريف: “للأسف النوعية هاذي أصبحن قدوة ومثلًا أعلى للتقيد به وللأسف أن بعض الأمهات أصبحن يوجهن بناتهن لأن يتقيدن بهذه النوعية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع