الفنان الكويتي الراحل الباروني وجدل “الطائفية”.. سني أم شيعي؟

الفنان الكويتي الراحل الباروني وجدل “الطائفية”.. سني أم شيعي؟

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أثارت وفاة الفنان الكويتي عبدالله الباروني، اليوم الثلاثاء، جدلًا  وسجالً متجددا بنفس “الطائفية المقيتة” التي كان الراحل حذر منها في مشهد مشهور من أعماله الفنية.

مواقع التواصل الاجتماعي، ساحة خصبة لمثل هذه النقاشات حيث طالب البعض بعدم الترحم على  عبدالله الباروني حتى يتم معرفة مذهبه إن كان سنيًا أو شيعيًا.

هؤلاء المتمسكون بالتعصب الطآئفي يرون في كل مناسبة مشابهة أنه لا تجوز الرحمة على الباروني إذا كان شيعيًا، فيما انتقد آخرون بشدة هذا التوجه معتبرين أنه مرفوض ويسيئ للإسلام والمسلمين.

وكتب الناشط خالد عبدالعزيز من يسأل عن مذهب الباروني قبل الترحم عليه: “#عبدالله_الباروني إذا هو شيعي لحد يترحم عليه إذا شفتوا هذي العبارات يا أهل الكويت ترا هذولي ما يمثلونا يا أهل السعودية هذولي عبارة عن ناس متخلفين منبوذين من المجتمع والكل يكرههم ويطلق عليهم لقب “الصحويين” لذلك لا تشرهون عليهم ولا حتى تناقشوهم أو تجادلوهم لأن نهايتهم قربت”.

ووصف حساب (دبي دار الحي) من يسأل عن مذهب الباروني بالأغبياء قائلًا: “هُزمت اليابان في الحرب وفي أقل من خمسين عامًا انتقمت من العالم بالعلم والتقنية رغم تعدد الأديان والمعتقدات فيها وعندنا للأسف مازال بعض الأغبياء يسأل هو هذا سني ولا شيعي”.

وتوفي الفنان عبدالله الباروني (44) عامًا، فجر اليوم الثلاثاء بشكل مفاجئ، وسط غموض رافق وفاته لعدم تطرق مصادر رسمية لأسباب وفاته، حيث أنه كان يتمتع بصحة جيدة، مما أحدث صدمة لدى زملائه وجمهوره الذين نعاه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن الراحل الباروني شيعي، وقد أجاب عن هذه التساؤلات في مشهد شهير يقول فيه لطفل صغير إذا سألوك: سني أو شيعي قلهم أنا كويتي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع