ميلانيا وترامب يكسران البروتوكول.. وشكوك حول استمرار زواجهما

ميلانيا وترامب يكسران البروتوكول.. وشكوك حول استمرار زواجهما
U.S. President Donald Trump stands with first lady Melania Trump as he leads a moment of silence in the wake of the the mass shooting in Las Vegas at the White House in Washington, U.S., October 2, 2017. REUTERS/Joshua Roberts

المصدر: عبدالجواد فوزى - إرم نيوز

زادت حدة الخلافات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا في الفترة الأخيرة؛ إثر اتهام العديد من النساء له بالدخول في علاقات جنسية معهن في فترات سابقة، قبل توليه رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

ووفقًا لصحيفة ”بيزنس إنسايدر“ الأمريكية، وصلت حدة الخلافات بين الزوجين إلى ذروتها؛ بعد نشر مجلة ”النيويوركر“، تصريحات منسوبة لعارضة الأزياء الأمريكية كارين مكدوجال، تكشف من خلالها تفاصيل علاقة جنسية جديدة للرئيس الأمريكي في عام 2006.

وبحسب تقرير بثته شبكة ”سي إن إن“ الإخبارية، تجنبت السيدة الأولى مرافقة زوجها أثناء توجهه لركوب الطائرة من داخل البيت الأبيض، وفضلت ذهاب كل منهما بشكل منفصل، في كسر واضح لقواعد البروتوكول المُتبعة في البيت الأبيض، حيث يتوجه الزوجان إلى مدينة باركلاند في ولاية فلوريدا الأمريكية لمقابلة المتضررين من الهجوم المسلح، الذي وقع يوم الأربعاء على المدرسة الثانوية بالمدينة، وأسفر عن مقتل 17 شخصًا.

وبررت المتحدثة الرسمية باسم السيدة الأولى الواقعة الغريبة، من خلال تصريحات لشبكة ”سي إن إن“، بأن الجدول الزمني لميلانيا لم يسمح لها بمرافقة الرئيس الأمريكي أثناء الذهاب إلى الطائرة، وكان من الأسهل لها مقابلته داخل الطائرة مباشرةٍ.

ولا يعد هذا الموقف هو الأول من نوعه في الفترة الأخيرة، إذ لوحظ الغياب المستمر للسيدة الأولى عن لقاءات الرئيس الأمريكي؛ بعد كثرة الجدل حول علاقاته الجنسية السابقة.

وأكدت عارضة مجلة ”بلاي بوي“ الأمريكية، بداية علاقتها مع دونالد ترامب بعد مرور أشهر قليلة من مولد نجله بارون ترامب، الأمر الذي تسبب في عدم مرافقة ميلانيا لزوجها من جديد، في مطلع هذا الأسبوع.

جدير بالذكر، أن هذه الواقعة تأتي بعد فترة وجيزة من تكاثر الأنباء حول علاقة الرئيس الأمريكي مع ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانييلز، خاصة بعد تصريحات الأخيرة حول تفاصيل علاقتها بترامب، يوم الأربعاء الماضي؛ وهو ما تسبب في عدم احتفال الزوجين بعيد الحب؛ نتيجة للتوترات التي يشهدها البيت الأبيض في الآونة الأخيرة؛ بسبب الفضائح الجنسية للرئيس الأمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com