”مرآة الحب والحياة“.. فريق ”عزف منفرد“ يكشف ملامح الفيلم الجديد (صور)

”مرآة الحب والحياة“.. فريق ”عزف منفرد“ يكشف ملامح الفيلم الجديد (صور)

المصدر: ربى الحايك - إرم نيوز

أعلن المخرج السوري عبداللطيف عبدالحميد، عن الملامح العامة لفيلمه ”عزف منفرد“ من تأليفه وإخراجه وإنتاج المؤسسة العامة للسينما.

وأوضح عبدالحميد، في مؤتمر صحافي عقده مدير عام المؤسسة العامة للسينما مراد شاهين مع فريق العمل بمناسبة إطلاق عمليات تصوير الفيلم الروائي الطويل بدمشق، أن أحداث الفيلم تدور بين عامي 2012-2013 أثناء الأزمة السورية، مؤكدًا أن ”الحرب -رغم أنها ورطة كبيرة في حياة البشر-  مختبر متعدد الاستعمالات يكشف مزايا البشر، وأخلاق الأفراد“.

وأضاف أن ”الفيلم يحمل شغفاً وحباً للحياة والإنسانية؛ إذ يُعنى بالجانب الإنساني“، مشيرًا إلى أن ”السينما مرآة تعكس فترة معينة من الصعب الإلمام بتفاصيلها كافة كالنهر الجاري، لذلك الحرب تكون في مجملها اختبارًا لعلاقات البشر الحقيقية“.

وتابع أن ”الفيلم يحاول إيضاح ما يمكن أن تسببه المصادفة من القصص المعبرة عن الإنسان الذي لا تُفقده الحرب حسه الإنساني، ولا تجبره الظروف على تجاهل الألم البشري، الذي ولفرط غزارته يؤسس لبلادة العبور ونقص الانتباه“.

من جانبه، أعرب مراد شاهين مدير عام المؤسسة العامة للسينما، عن ”سعادته بالتعاون السينمائي مع المخرج عبداللطيف عبدالحميد، الذي يلتزم بالقضايا التي يطرحها، ويبعث برسائل هامة للمتلقي عبر أفلامه“، مؤكداً أن ”السينما ترتبط بالواقع المعيش، والمرحلة التي تحاكيها“.

أبطال الفيلم

وتعود النجمة أمل عرفة للتعاون مع المخرج عبدالحميد في فيلم ”عزف منفرد“ بعد تجربتهما الأولى في فيلم ”صعود المطر“، وخلال المؤتمر الصحافي أعربت عرفة عن ”سعادتها بالعمل مع مخرج متمكن عبر تجسيدها شخصية عازفة“، واصفة قصة العمل بـ“المغرية والجميلة“.

وأضافت أن السينما ”تعتبر منفذًا للفنان في ظل الظروف التسويقية غير الجيدة للدراما التلفزيونية“، متمنية أن تقدم مع فريق العمل تجربة جيدة وممتعة.

كما كشفت النجمة رنا شميس، أنها ستؤدي دور مغنية تقدم مجموعة أغنيات من الطرب الأصيل، متمنية أن ”تستطيع النجاح في مهمتها هذه“.

وأكدت أن ”الحب الذي يحكي عنه الفيلم هو المطلوب في وقتنا وظروفنا الحالية، ليستطيع كل فرد تجاوز العثرات والمصاعب والظروف المحيطة“.

كما كشف الفنان فادي صبيح أنه ”يقدم في الفيلم شخصية طلال الذي ينتقل بعمله من عازف سيمفونية إلى عازف في مكان آخر يعمل في الليل، متجاوزًا جراحه وآلامه والظروف التي أجبرته على تغيير مكان عمله، وتأثير الحرب الذي لحق به“.

واعتبر أن ”مهمة دوره ليست سهلة خاصة مع وجود شخصيات واقعية كثيرة مرت بظروف شبيهة بالشخصية“، معلنًا عن ”شغفه وحبه“ لهذه التجربة.

بدوره، أوضح الفنان جرجس جبارة أنه ”سيؤدي في العمل شخصية إنسانية بكل ما تحمله من ظروف مختلفة، لكن العنوان الرئيس لها يبقى تحت إطار الإنسان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة