زوجة "جيمس براون" تكشف حقائق مذهلة بعد وفاته

زوجة "جيمس براون" تكشف حقائق مذهلة...

آخر زوجات النجم الراحل تؤكد أن الورثة قاموا بقطع قدميه بعد وفاته للتأكد من نسب ابنها، وغيروا مكان الجثمان 14 مرة لينتهي في حديقة منزل ابنته.

المصدر: إرم- من وداد الرنامي

أدلت آخر زوجات نجم الغناء الراحل ”جيمس براون“، ”تومي راي“ لصحيفة ”دايلي ميل“ بتصريحات صادمة عن معركة الورثة حول ثروته التي قدرت بعد وفاته عام 2006 بـ 65 مليون دولار.

وسبق للمغني أن تزوج ثلاث مرات وله ستة أبناء وثلاثة غير شرعيين.

ودارت معركة شرسة بين هؤلاء الورثة عانت منها ”تومي راي“ وابنها ”جيمس براون جونيور“،حسب تصريحها، إلا أن من عانى منها أكثر هو جثمان الراحل.

ولم تكن آخر الزوجات وابنها مذكورين في وصية الراحل التي كتبها سنة 2000 قبل زواجهما رسميا بعام واحد، وبالتالي حرمت من الميراث، كما منعت من دخول المنزل حيث كانت تقيم مع زوجها و ابنهما.

وشكك الورثة الشرعيون في نسب الصغير ”جيمس براون جونيور“، فقرروا إجراء فحص طبي.

وتقول الزوجة: ”لم يقوموا بتلك الاختبارات بشكل طبيعي بسبب سوائل التحنيط التي كانت في جسمه، لذا قاموا بقطع قدميه للحصول على النخاع الشوكي، لقد بكيت دون توقف بعدما علمت بذلك، زوجي أحسن راقص في العالم قطعت قدميه وهو في راحته الأبدية“.

كما تم تغيير مكان ما تبقى من الجثمان 14 مرة، لينتهي به المطاف في قبر مؤقت داخل حديقة منزل ابنته الكبرى ”ديانا براون“، وكان ذلك ”آخر إهانة لجيمس“، كما تقول أرملته.

وجاءت هذه التصريحات بمناسبة الفيلم الذي سيعرض قريبا حول حياة النجم الراحل، وهو من إنتاج المغني ”مايك جاغر“ العاشق للفنان الراحل، وتمت الاستعانة خلال كتابته بآخر زوجاته لإضفاء المصداقية على الأحداث الأخيرة من حياته ضمن الفيلم، إلا أن السيناريو تجاهل فيما يبدو ما وقع بعد الوفاة.

حيث تقول ”تومي راي“: ”الفيلم يحكي بالفعل قصة زوجي، لكن المأساة التي حدثت بعد غيابه من فضائح مؤلمة أكبر من خيال أي كاتب سيناريو، ”جيمس“ سيتقلب في قبره لو علم ما عانيته خلال الثماني سنوات الماضية“.

وتقيم ”تومي راي“ حاليا في ”لاس فيغاس“ حيث تكسب قوتها وابنها من خلال عملها كمقلدة للمغنية ”جانيس جوبلان“، وما زال لديها أمل في استرجاع حقهما عن طريق القضاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com