هل يستمر تعثر عادل إمام في ”عوالم خفية“ بتمسكه بالمخرج نفسه؟ – إرم نيوز‬‎

هل يستمر تعثر عادل إمام في ”عوالم خفية“ بتمسكه بالمخرج نفسه؟

هل يستمر تعثر عادل إمام في ”عوالم خفية“ بتمسكه بالمخرج نفسه؟

المصدر: فاطمة علي - إرم نيوز

لا شك أن الزعيم عادل إمام موهبة استثنائية ولديه كاريزما خاصة، ولم يحصل على لقب الزعيم من فراغ؛ إذ استطاع على مدار أكثر من 40 عامًا أن يحقق نجاحاً مستمراً، والسؤال هو كيف يحافظ على كل هذا النجاح في ظل تراجع أعماله خلال السنوات الماضية، وهل السبب يتعلق بتعاونه مع مخرج واحد أو طبيعة الموضوع الذي يختاره مع المؤلف نفسه، وهل ستكون الاستعانة بورشة لكتابة السيناريو حلاً للأزمة أو سيكتفي بهذا القدر.

يقول الناقد طارق الشناوي، إن الفنان عادل إمام لا يزال ضعيفاً أمام ابنه رامى إمام، رغم أنه مخرج متوسط الموهبة، والزعيم بحاجة إلى مخرج يضيف إليه، خاصة أن الخلل يكمن في طبيعة الموضوع أو النص الدرامي.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“ أن تغيير الكاتب ”الملاكي“ يوسف معاطي -قطعًا- لصالح عادل إمام، والاستعانة بورشة لكتابة مسلسله الجديد ستمنحه شبابية وعصرية أكثر، أما الزعيم فلا شك أنه حالة استثنائية في تاريخ الدراما، ليس فقط في العالم العربي ولكن في العالم كله، فلا يوجد نجم استطاع الصمود والبقاء 40 عامًا على القمة الرقمية سوى عادل إمام.

وأشار الشناوي، إلى أن عطاء الزعيم على الشاشة صار محدودًا، ولكن قدرته على الجذب الجماهيرى لا تزال في قوتها وتلك منحة إلهية لا تفسيرَ علميًا لها، ورغم تراجع أعماله في السنوات الماضية، إلا أنه مازال يمتلك كاريزما الجذب متجاوزًا قلة عطائه أمام الكاميرا، وعدم وجود مخرج قادر على الإضافة، أما فكرة أن يكتفي بهذا القدر من الأعمال فلا أحد يستطيع أن يقول للفنان توقف طالما أن الجمهور يريده، والعصمة بيد الجمهور، ولا يزال عادل إمام يحقق أعلى مشاهدة ويحصل على أعلى أجر.

وعن تعاون عادل إمام مع شركة الإنتاج التي يملكها شقيقه عصام ونجله رامي، والتي تتولى مهمة إنتاج مسلسله هذا العام، أكد الناقد المصري أن إمام لا يزال ورقة رابحة لأي شركة، ونجله يتبع المثل القائل ”زيتنا في دقيقنا“ عن طريق تحقيق مكاسب من خلال بيع المسلسل.

من جانبها قالت الناقدة ماجدة خير الله: ”لا نستطيع القول إن تراجع أعمال الفنان عادل إمام في السنوات الأخيرة سببه نجله المخرج رامي إمام؛ لأن طبيعة الموضوع هو الذي يحكم النجاح أو الفشل، ولا نستطيع الحكم على فشل مسلسله الجديد (عوالم خفية) لأنه إذا كان مختلفًا وسيضعه في إطار جديد فمن الممكن أن ينجح، وأي مشروع فني يتوقف على طبيعة السيناريو.

وأضافت لـ“إرم نيوز“ أن عادل إمام ممثل له قيمة كبيرة، لكن هذا لا يمنع أن الموضوعات السابقة كانت سخيفة، إذ قرر أن يستغنى عن يوسف معاطي ويستعين بورشة لكتابة مسلسله الجديد، ولا نستطيع أن نتنبأ بنجاح أو فشل مسلسله الجديد، أما المخرج رامي إمام فهو مخرج معقول، وطبيعة الموضوع قد يساعد في تغيير المفهوم عنه، ولو كان النص جيدًا فسيقوم بإخراجه بشكل جيد، أو  كان ضعيفًا فلن يضيف له.

وتابعت، أن الفن ليس وظيفة، ولا يجرؤ أحد على أن يقول لأي فنان أن يكتفي بهذا القدر من الأعمال لأن هناك أدواراً تحتاج إلى شخص كبير.

أما الناقد عصام زكريا، فيرى أن المخرج ليس السبب الرئيس في فشل أعمال الزعيم في الأعوام السابقة، ولكن هناك عناصر أخرى منها اختيار الموضوع الذي يقدمه، وهذا العام قام بتغيير المؤلف محاولاً تدارك أخطائه السابقة، مضيفًا أنه أخذ على عاتقه أن يقوم بالاستعانة بأولاده في أعماله الفنية، وطوال عمره يمثل بمنطق العائلة، وهذا شيء غير مهم، والأهم أن يقدم أعمالاً جيدة، بعيدًا عن الإفيهات المستهلكة والتي سبق وقدمها في عشرات الأعمال، والمطلوب منه كفنان أن يقدم أدواراً فيها جديد، وتناسب سنه.

فيما يرى الناقد محمود قاسم، أن عادل إمام مثير للحيرة باعتباره ممثلاً كبيراً ويرى أن من حقه أن يساعد نجله، ولا يشغله أن يرتقي به في الأعمال التي يخرجها، حتى عندما قدم ابنه أعمالاً بعيدًا عنه لم يترك بصمة فارقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com