ممثلة إغراء فرنسية: اتهامات الفنانات بالتحرش بهن واغتصابهن ”نفاق“ – إرم نيوز‬‎

ممثلة إغراء فرنسية: اتهامات الفنانات بالتحرش بهن واغتصابهن ”نفاق“

ممثلة إغراء فرنسية: اتهامات الفنانات بالتحرش بهن واغتصابهن ”نفاق“

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

أعربت ممثلة الإغراء والمغنية الفرنسية الشهيرة، بريجيت باردو، عن اعتقادها بأن تصريحات الممثلات والفنانات عن التحرش الجنسي للمنتجين بهن هو نفاق، وفقًا لما صرّحت به لمجلة باري ماتش، في مقابلة مطولة نشرت، اليوم الخميس، عن علاقتها برؤساء فرنسا السابقين والتحرش الجنسي وحقوق الحيوانات التي تنشط في الدفاع عنها منذ سنوات طويلة.

وكانت نحو 100 امرأة، بما في ذلك الممثلة الفرنسية كاترين دونوف، والممثلة الألمانية إنغريد كافين والكاتبة الفرنسية كاثرين ميليه، قد نشرن رسالة مفتوحة في صحيفة ”لو موند“ الفرنسية، ضد موجة ”كراهية الرجال“، التي هبّت في أعقاب نشر فضائح عن التحرش الجنسي من قبل عشرات الممثلات والفنانات وخاصة في هوليوود.

وعلّقت بريجين باردو بسخرية،على هذه الفضائح العديدة، التي طالت سياسيين وشخصيات معروفة في صناعة السينما والفن والموسيقى والمسرح خاصة في الولايات المتحدة.

وبدأت هذه الفضائح بالظهور إلى العلن بعدما اتهمت عشرات الممثلات الشهيرات والمعروفات بأدوارهن التمثيلية البارزة منتج ومخرج الأفلام هارفي وينشتاين، بمضايقتهن والتحرش بهن جنسيًا، وكانت بينهن الممثلات: أنجلينا جولي، أشلي جودو جوينيث بالترو.

وقالت باردو فى المقابلة مع باري ماتش: ”فيما يتعلق بالممثلات، ولكن ليس كل النساء بشكل عام، فإن معظم هذه الحالات نفاق ومثيرة للضحك وعدم المبالاة“.

 وأضافت: ”العديد من الممثلات يغازلن المنتجين ويعملن على إغرائهم بشتى السبل حتى يحصلن على أدوار، ثم يعلنّ على الملأ أنه تم التحرش بهن وحتى اغتصابهن؛ من أجل حصد المزيد من الشهرة والخروج إلى الأضواء“.

وأشارت الممثلة إلى أنها لم تكن أبدًا ضحية للتحرش الجنسي، وكانت المجاملات حول جاذبيتها وجمالها وأنوثتها الطاغية دائمًا ”ساحرة“ بالنسبة لها.

ونشأت حركة #MeToo (أنا أيضًا)، وانتشرت على نطاق واسع في الشبكات الاجتماعية في عام 2017، بعد أن نشرت صحيفة نيويورك تايمز نتائج التحقيق في عدد من حالات التحرش المتهم بها المنتج الشهير هارفي وينشتاين.

وتقول النساء المشاركات في هذه الحركة، إنهن تعرضن للتحرش الجنسي وللاغتصاب.

وفي رسالتهن المفتوحة، أكدت دينوف وزميلاتها، أن حركة #MeToo أثارت في الصحافة والشبكات الاجتماعية موجة من النبذ ​​العام ضد الشخصيات والأفراد الذين ليسوا قادرين على تبرير أنفسهم.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017، اتهمت عدد من الممثلات في الولايات المتحدة، بما فيهن أنجلينا جولي وغوينيث بالترو، المنتج هارفي وينشتاين بالتحرش الجنسي والاغتصاب، وبسبب هذه الاتهامات تمت إقالته من إدارة الشركة التي أسسها، وطرد من مجموعة واسعة من المؤسسات والمنظمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com