3 أعاصير متزامنة تضرب المحيط الأطلسي وتوقعات بتضرر 37 مليون شخص

3 أعاصير متزامنة تضرب المحيط الأطلسي وتوقعات بتضرر 37 مليون شخص

المصدر: فريق التحرير

تهب 3 أعاصير بشكل متزامن في المحيط الأطلسي، منذ بعد ظهر أمس الأربعاء، مع رفع درجة عاصفتي ”خوسيه وكاتيا“ إلى مستوى الإعصار إضافة إلى إعصار ”إرما“ العنيف من الفئة الخامسة، بحسب ما أعلن مركز الأعاصير الوطني الأمريكي.

وقال خبراء الطقس الأمريكيون في آخر نشراتهم الساعة الـ 21.00 بتوقيت غرينتش، إن رياح خوسيه تهب بقوة 120 كلم في الساعة ليصبح إعصارًا من الفئة الأولى (ضمن سلم من 5 فئات) وهو يتحرك بسرعة 26 كلم في الساعة باتجاه غرب شمال غرب، ويتوقع أن يحافظ على مساره خلال الساعات الـ48 المقبلة.

وتوقع مركز الأعاصير أن ”تتعزز سريعًا“ قوة خوسيه ليصبح من الفئة الثالثة مع رياح بقوة 178 الى 208 كلم في الساعة.

وهو الآن على بعد 1700 كلم من أرخبيل الانتيل الصغير الذي دعيت جزره إلى مراقبة تقدمه لكن دون إصدار أي تحذير حتى الآن.

وتعرضت هذه الجزر إلى إعصار ”إيرما“ الذي لا يزال يعصف بالكاريبي متجها إلى فلوريدا.

وفي الجانب الآخر من خليج المكسيك وعلى بعد 300 كلم من مدينة فيراكوز المكسيكية يهب إعصار ”كاتيا“ برياح بقوة 120 كلم في الساعة، ويتوقع أن تزداد شدتها في اليومين المقبلين.

ويتنقل الإعصار بسرعة 6 كلم في الساعة باتجاه الجنوب الشرقي وسيبقى بهذا الاتجاه في الساعات المقبلة.

وبحسب مركز الأعاصير الأمريكي، فإن حكومة المكسيك أعلنت حالة ”مراقبة إعصار“ في قسم من ساحل ولاية فيراكوز بين توكسبان ولاغونا فيردي. ويعني ذلك أن رياح الإعصار ستصل المنطقة المعنية في غضون 48 ساعة.

وفي سياق متصل، أعلنت وزيرة أقاليم ما وراء البحار الفرنسية، انيك جيراردان، أن شخصين على الأقل لقيا حتفهما في جزيرتي سان بارتيلمي وسان مارتن في أعقاب تعرضهما لإعصار إرما.

وقالت جيراردان في باريس، إن شخصين آخرين أصيبا بإصابات خطيرة، موضحة أن حصيلة الضحايا يمكن أن تتغير.

وعقدت الحكومة الفرنسية، أمس الأربعاء، اجتماع أزمة لبحث الأضرار الخطيرة التي خلفها إعصار إرما.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن ما يصل إلى 37 مليون شخص يمكن أن يتضرروا جراء إعصار إرما.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، الذي أعلن هذا العدد في بيان موجز في نيويورك، إنه تم إرسال فريق مساعدات أممي بالفعل إلى جزيرة باربادوس في البحر الكاريبي، إضافة إلى أن هناك فرقا إضافية على أهبة الاستعداد.

ويستعد أفراد طواقم الأمم المتحدة المتمركزون في هايتي للإعصار، وهم مستعدون أيضًا لتوفير مساعدات الطوارئ إذا ما دعت الحاجة لذلك.

ويتجه الإعصار، المصنف في الفئة الخامسة، غربا في اتجاه بورتو ريكو وجزيرة هيسبانيولا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com