حالة تأهب قصوى في تونس بعد الاشتباه بتعمد إشعال حرائق ضخمة – إرم نيوز‬‎

حالة تأهب قصوى في تونس بعد الاشتباه بتعمد إشعال حرائق ضخمة

حالة تأهب قصوى في تونس بعد الاشتباه بتعمد إشعال حرائق ضخمة

المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

تعهد مركز الحرس الوطني بمدينة عين دراهم في تونس بالتحقيق في شبهة تعمد اندلاع الحرائق التي تحولت إلى كارثة طبيعية واجتماعية في جبال طبرقة وعين دراهم وفرنانة، شمال غربي تونس، قريبًا من الحدود التونسية الجزائرية.

وبرغم وصول تعزيزات للحماية المدنية إلى مختلف المناطق التي تضرّرت، أتلفت النيران التي اندلعت في أكثر من مكان أكثر من 300 هكتار من الأشجار وألحقت الضرر بـ  23 منزلًا، وهو ما اعتبر كارثة طبيعية حقيقية لحقت بغابات الصنوبر والسنديان.

وشكك مواطنون بوجود جريمة وراء إشعال النيران في أماكن متباعدة، وهو ما سيتعهد بالتحقيق به مركز الحرس الوطني بمدينة عين دراهم الجميلة بغاباتها الخضراء  وطقسها الربيعي المعتدل في الصيف.

وأكد المدير الجهوي للحماية المدنية منير الريابي في تصريح لوكالة تونس أفريقيا للأنباء، أنه ”بمجرد التوصل لإخماد حريق إلا ويفاجأ أعوان الحماية باندلاع حريق أو أكثر في مناطق لا تبتعد عنهم أكثر من أربعة كيلومترات“، مرجحًا أن تكون ”مفتعلة“.

وبرغم مرور يومين كاملين على اندلاع النيران فإن أعوان الحماية المدينة بما لهم من معدات وتعزيزات لم يتمكنوا من إطفاء الحرائق وإيقاف انتشارها.

وأكد الريابي أنه لم يتم تسجيل أضرار بشرية إلى حد الآن، مؤكدًا أن الأخطار ما تزال قائمة خاصة في ظل تضرر واحتراق 23 منزلًا في مواقع مختلفة.

وعبر عدد من أهالي المناطق القريبة من النيران المشتعلة عن تخوفهم الشديد من ”تقدم النيران باتجاه مساكنهم بعد عصر يوم أمس الاثنين، ومحاصرتهم في كافة الاتجاهات“، بينما توجه آخرون إلى سد البربر للاحتماء بمياهه.

وعقدت لجنة الكوارث اجتماعًا على ضوء تواصل اندلاع الحرائق بعدد من غابات عين دراهم، حيث أصبحت تمثل خطرًا يتهدد التجمعات السكنية.

 وأعلنت اللجنة عن الأضرار الجسيمة التي خلّفتها الحرائق بغابات معتمديتي عين دراهم وفرنانة والتي فاقت 200 هكتار.

وتم إجلاء  كل العائلات والتجمعات السكنية المهددة بالنيران وتخصيص مراكز إيواء لها، واستدعاء تعزيزات من جيش البر لمعاضدة جهود الحماية المدنية وأعوان الغابات في عملية الإطفاء، ووضع الجميع في حالة تأهب واستنفار كبيرين.

وتغطي غابات ولاية جندوبة نحو 120 ألف هكتار، يقطنها نحو 165 ألف ساكن، وناهزت مساحة الغابات المحترقة منذ يومين 300 هكتار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com