طفل باكستاني يتهم رئاسة بلده بـ"سرقة" نَصّ كتبه بنفسه

طفل باكستاني يتهم رئاسة بلده بـ"سرق...

الطالب محمد حيدر تفاجأ عندما أخبره المسؤولون أنه لن يُلقي خطابه الذي كتبه وأن فتاة من مدرسة أخرى ستلقي الكلمة بدلًا عنه دون استئذانه.

المصدر: أحمد نصار – إرم نيوز

أقام طفل باكستاني يبلغ من العمر11 عامًا، دعوى قضائية ضد مكتب الرئيس ممنون حسين، اتهمه فيها بسرقة نص خطاب كان قد كتبه ليلقيه في الاحتفال بذكرى مولد مؤسس باكستان، محمد علي جناح.

وتوجه الطالب محمد سبيل حيدر، برفقة والده إلى المحكمة العليا في إسلام آباد، ورفع قضية ضد الرئاسة الباكستانية، معتبرًا أنها ”سرقت نص خطابه وأعطته لشخص آخر دون الحصول على إذن مسبق منه“.

وذكرت صحيفة ”إكسبريس تريبيون“ الباكستانية، أن القاضي عامر فاروق، راجع الادعاء المقدم من الخطيب الشاب.

واتهم حيدر كلًا من سكرتير الرئيس ومديرية التربية والتعليم، وهيئة تنظيم الإعلام الإلكتروني في باكستان، والعضو المنتدب للتلفزيون الباكستاني، بأنهم ”المسؤولون عن القضية“.

وقال حيدر -الذي يدرس في مدرسة إسلام آباد النموذجية- في الدعوى، إنه ”كان قد شارك في برنامج نظمته الرئاسة الباكستانية، وألقى خطابًا هناك في 23 آذار/ مارس الماضي، وبعد ذلك كرَّمه الرئيس وبعث له رسالة تقدير“.

وأضاف أنه ”كان من المقرر أن تُقام ذكرى مولد مؤسس الدولة تحت عنوان القائد الأعظم محمد علي جناح، وقد طلب منه منظمو الاحتفال في 14 ديسمبر، أن يُلقي كلمة في المناسبة تحت عنوان مستقبل باكستان، و كان يجب بثها في 22 ديسمبر“.

وتابع، أنه ”شارك في التدريبات اليومية منذ 14 ديسمبر، مضحيًا بحضور اختبارين في مادتي اللغة الإنجليزية والعلوم العامة يومي 15 و19 ديسمبر“.

فيما قال المحامي، إن خطاب حيدر ”قد تمت الموافقة عليه من قبل الرئاسة، كما وافق عليه منظمو الحفل أيضًا“.

وعندما وصل حيدر في 22 ديسمبر إلى القصر الرئاسي أرسله المسؤولون ليهيئ نفسه، ثم جلس على المقعد المخصص له، منتظرًا دوره ليلقي كلمته.

وأضاف المحامي أن حيدر ”تفاجأ عندما أخبره المسؤولون أنه لن يُلقي خطابه الذي كتبه، وأن فتاة من مدرسة أخرى ستلقي الكلمة بدلًا منه، دون استئذانه مما أدى إلى إصابة الطفل بالإحباط“.

ووصف المحامي ما حدث بأنه ”سرقة، وانتهاك لحقوق الملكية الفكرية والفكر وحقوق النشر“، وأنه قدم طلبًا آخر لمنع نشر هذا الخطاب في وسائل الإعلام أو على مواقع التواصل الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com