2016.. عام الحوادث الخطيرة في مصر (صور)

2016.. عام الحوادث الخطيرة في مصر (صور)

المصدر: هدى منصور – إرم نيوز

كان عام 2016 قاسيًا على مصر، عندما وضعها بين أسوأ 10 دول في العالم لارتفاع معدلات حوادث الطرق، التي تؤدي إلى الوفاة، حيث تم تسجيل 202 قتيل، وما يقارب ألف مصاب، بالإضافة إلى الحرائق المروّعة، التي دونت أرقامًا في دفتر الكوارث بـ21 حريقًا على مستوى المحافظات، فيما سجلت هيئة القطارات 3 حوادث مروعة.

السكك تحصد الأرواح

”إرم نيوز“ ترصد في هذا التسلسل، مجموعة من الحوادث التي شهدتها أنحاء مصر على مدار العام، حيث جاءت في مقدمتها حوادث ”القطارات“، التي تربعت على عرش الحوادث، بعدما كشف تقرير لهيئة سكك حديد مصر أنّ إجمالي حوادث سكك الحديد بلغ 4 آلاف و777 حادثة في السنوات الخمس الأخيرة.

وفي هذا العام كان من أبرز حوادث القطارات، حادثة قطار العياط قبل أيام من عيد الأضحى، في السابع من سبتمبر الماضي، حين خرج عن سكته أثناء توجهه من أسوان إلى القاهرة، وأسفر عن وقوع 5 قتلى و27 جريحًا.

وسبقت هذه الحادثة حادثة أخرى وقعت صباح 31 يناير، عندما اصطدمت سيارة نقل أثناء عبورها خط سكة الحديد بقطار في منطقة العياط، وأدّت إلى وفاة 7 أشخاص، وجرح 3 آخرين.

كما شهدت محافظة الشرقية بمدينة ههيا تصادم قطار أدى إلى مقتل سيدة وإصابة أخريات، كما شهدت محافظة قنا حادث تصادم قطار وسيارة أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة آخرين.

الحرائق تلتهم القاهرة

كان العنوان الأكثر تداولا خلال هذا العام في مصر هو ”الحرائق“، حيث شهدت أنحاء مختلفة من مصر عشرات الحرائق، أثارت شكوكًا لدى الرأي العام، خاصة أن معدل تكرار هذه الحرائق بدا مرتفعًا على نحو لافت، كما طالت مناطق حيوية في القاهرة، وأكثر من محافظة.

كان موسم الصيف ملتهبًا على القاهرة، التي شهدت هذا العام العديد من الحرائق، ومن أشهر هذه الحرائق، حريق منطقة الرويعي التجارية (وسط القاهرة) في 9 مايو، وحريق منطقة الغورية التجارية المجاورة في 11 مايو، وحريق في المنطقة الصناعية بمدينة دمياط الجديدة (شمال)، والذي طال عدة مصانع، وأسفرت هذه الحرائق عن خسائر كبيرة بلغت مئات الملايين من الجنيهات، حيث اندلعت في مناطق تجارية وصناعية.

ووفقًا لمسح أجرته ”إرم نيوز“ بلغت هذه الكوارث 21 حريقًا بأنحاء الجمهورية، بداية من استراحة كنيسة الملاك بقنا، وحريق ”الرويعي“ الأول الذي التهم سوقًا تجاريًا وسط العاصمة، أسفر عن إصابة 3 أشخاص وخلّف خسائر مادية بالملايين، وحريق محطة السكة الحديد الحشاش في ”المنيا“، وحريق ميناء شرق بورسعيد نتيجة اصطدام سفينة برصيف المحطة ”بونش“ عملاق، بالإضافة إلى حريق هائل اندلع في قطار وقود المنيا.

وكان للمحاصيل أيضًا حضور في ملف الحرائق، عندما التهمت النيران 30 فدان قمح في الشرقية، كما التهم حريق آخر بنفس المحافظة 50 فدانًا، وشهدت محافظة بني سويف نفس الحادث باشتعال 4  فدادين قصب.

وبعد انتهاء شهر مايو الكارثي، خمدت النيران عدة أشهر، لتشتعل من جديد وتسجل أرقامًا جديدة في شهر نوفمبر، بحريق الفجالة، الذي أسفر عن خسائر مادية تخطت الـ20 مليون جنيه مصري، وحريق سوق التونسي بالسيدة عائشة.

دماء على الأسفلت

واختتمت كوارث العام، بحوادث السير في أنحاء متفرقة في المحافظات والقاهرة، أسفرت عن مصرع 25 شخصًا، وإصابة 53 آخرين في محافظات بني سويف جنوب مصر، والبحيرة وكفر الشيخ شمال البلاد، أما في أسيوط فقد تم تسجيل تصادم حافلتين صغيرتين مما أدى إلى مقتل 8 أشخاص، وفي الدقهلية لقي 21 شخصًا مصرعهم في حادث سير، كما قتل 19 شخصًا بينهم ضابط شرطة، وأُصيب العشرات في عدد من حوادث السير في أنحاء متفرقة من البلاد.

وبلغت حصيلة ضحايا حوادث السير في محافظة السويس عام 2016، حوالي 120 قتيلاً و900 مصاب، وفق التقارير الرسمية، وترتفع معدلات حوادث الطرق في مصر لأسباب عدة، بينها سوء حالة الطرق وتهالكها، فضلاً عن رعونة القيادة في حالات أخرى.

وبحسب آخر إحصائية صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر، فإن حوادث المرور في مصر، تسببت  بخسائر اقتصادية قدرت بنحو 3.4 مليار دولار.

ووفق آخر تقارير منظمة الصحة العالمية بشأن السلامة على الطرق، جاءت مصر في المرتبة الـ 16 عربياً، و109 عالمياً من 180 دولة، من حيث معدلات وفيات الحوادث البالغة 12.8 متوفى/ 100 ألف نسمة.

فيما قالت المنظمة العالمية إن ”السرعة الزائدة، والقيادة تحت تأثير الكحول أو المخدرات، تعد من أهم أسباب وقوع حوادث الطرقات على مستوى العالم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com