17 وزيرة فرنسية يتصدينّ للتحرش الجنسي في الوسط السياسي

17 وزيرة فرنسية يتصدينّ للتحرش الجنسي في الوسط السياسي

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

أعلنت 16 وزيرة فرنسية سابقة اليوم على صفحات ”لوجورنال دو ديمانش“ أنهن لن يصمتن بعد الآن على التمييز الجنسي والتحرش الذي تتعرض له النساء في الوسط السياسي الفرنسي وخارجه، فالتحقت بهن وزيرة البيئة الفرنسية الحالية ”سيغولين روايال“ بتغريدة جاء فيها: ”الوزيرات الحاليات يتضامن“، وقام رئيس الحكومة الفرنسية ”مانويل فالس“ بمساندة المبادرة ونشر الخبر على حسابه الشخصي في تويتر.

المبادرة التي تحمل شعار ”لن نصمت بعد الآن“، جاءت كرد فعل على فضيحة التحرش الجنسي التي تورط بها نائب رئيس البرلمان الفرنسي ”دنيس بوبين“، وقد نجحت في جمع نساء من مختلف الجهات السياسية في اليمين واليسار الفرنسي، من بينهن ”كريستين لاغارد“ مدير عام صندوق النقد الدولي حاليا.

وقد التزمت الوزيرات بالإبلاغ ”مباشرة عن أية ملاحظة يقصد بها التمييز الجنسي، أو أية إشارة في غير محلها، وكل التصرفات غير المناسبة“، منددات بقانون الصمت الذي يحكم الوسط السياسي كما هو الحال في عالم الأعمال.

وجاء في بلاغهن: ”ككل النساء اللواتي اقتحمن أوساطا كانت فيما قبل حكرا على الرجال، كان علينا التعرض للتمييز الجنسي ومكافحته. ليس على النساء التأقلم مع تلك الأوساط، بل على بعض الرجال تغيير تصرفاتهم“.

ودعت صاحبات المبادرة ”كل ضحايا التحرش الجنسي لعدم التكتم والتبليغ عن ذلك“، كما طالبن بتمكين الجمعيات المؤهلة من رفع الشكاوى نيابة عن الضحايا، وتخويل النيابة العامة سلطة المتابعة التلقائية في حالة التحرش، ودعون أحزابهن السياسية للتحقيق في الموضوع ومساعدة الضحايا على إعلان الحقيقة.

وأشارت الوزيرات الستة عشر إلى أن القوانين التي تحمي المرأة خصوصا في ميدان العمل غير كافية، والعقوبات لا تنفذ إلا في حالات قليلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة