قصة ”أطفال الكهف“ تعود من جديد‎

قصة ”أطفال الكهف“ تعود من جديد‎

المصدر: الأناضول

حاصرت مياه الأمطار ثلاثة أطفال داخل مياه المد في كهف بحري في بلدة إيست لوذيان، قرب العاصمة إدنبرة؛ ما أدّى إلى تدخّل خفر السواحل الأسكتلندي وتم انقاذهم.

وقال جوناثان ماسترد، ضابط بخفر السواحل: ”“فور تلقينا الاتصال(من الشرطة)، تمكنا من توصيل معدات الإنقاذ سريعًا“.

وكان صبيًّا (12 عامًا) وفتاتان (11 و12 عامًا) يلعبون في كهف ”أي كيف“، عندما ارتفع المد وبدأت المياه تغمر الكهف.

وتمكَّنت فرق خفر السواحل من إنقاذ الأطفال، بفضل اتصال الصبي برقم طوارئ الشرطة، فور ارتفاع مياه المد إلى مستوى كواحلهم.

وفي يوليو/ تموز الماضي، حوصر 12 طفلًا داخل أحد كهوف تايلاند، لمدة 9 أيام بعد توجههم إلى ذلك المكان ببرفقة مدربهم للعب مباراة كرة قدم.

وتم إنقاذ الصبية ومدربهم بنجاح في الفترة ما بين الـ 8 والـ10 من يوليو، عبر عملية معقدة اقتحم خلالها غواصون محترفون الكهف لإنقاذ الصبية المحاصرين ومدربهم واحدًا تلو الآخر.

وظل الصبية ومدربهم دون طعام خلال المحنة، وكانوا يشربون خلالها من مياه الكهف العكرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة