منوعات

مفرقعات عاشوراء تتسبب بوفاة شاب مغربي
تاريخ النشر: 20 سبتمبر 2018 16:18 GMT
تاريخ التحديث: 20 سبتمبر 2018 18:23 GMT

مفرقعات عاشوراء تتسبب بوفاة شاب مغربي

تمكنت الشرطة من إيقاف شخص من ذوي السوابق القضائية يشتبه في تورطه في استعمال المفرقعة التي تسببت في هذه الواقعة

+A -A
المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

فتحت شرطة مدينة الدار البيضاء، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، تحقيقًا في واقعة وفاة شاب في 19 من العمر، بعد إصابته بواحدة من المفرقعات التي يلهو بها الأطفال في احتفالات عاشوراء.

الواقعة التي حوّلت فرحة سكان حي درب غلف بالدار البيضاء إلى مأتم، كانت ليلة أمس الأربعاء، عند إشعال شبان الحي للنار في إطار ما يسمى بـ“الشعالة“، وهي إحدى الطقوس المعروفة بالمغرب في عاشوراء.

حيث كان الضحية، واسمه وليد، يصور الاحتفال والطقوس، عندما ألقى أحدهم بمفرقعة أو ما يسميه المغاربة ”القنبول“، فأصابته في عنقه وتم نقله إلى المستشفى، لكن الإصابة كانت بليغة وأودت بحياته.

وكان الشاب يتيم الأبوين ويعيش مع شقيقه وشقيقته ويدرس بأحد معاهد المهن السياحية، حسب موقع ”هسبريس“ المحلي.

وحسب بلاغ صادر عن ولاية أمن الدار البيضاء، فإنها تمكنت من إيقاف شخص من ذوي السوابق القضائية، يشتبه في تورطه في استعمال المفرقعة التي تسببت في هذه الواقعة، وما يزال قيد الاعتقال رهن إشارة التحقيق الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، بينما جرى إيداع جثة المتوفى بمستودع الأموات رهن التشريح الطبي.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات المغربية تمنع استعمال المفرقعات وتصادر كل سنة كميات كبيرة منها موجهة للبيع خلال عاشوراء، لكنها تبقى من العادات السيئة التي يتمسك بها الأطفال والشبان المغاربة خصوصًا في الأحياء الشعبية للاحتفال بالمناسبة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك