“باي باي” عبد الحسين عبد الرضا

“باي باي” عبد الحسين عبد الرضا

يعيد الحديث عن الممثل الكويتي عبد الحسين عبد الرضا الذي وافته المنية، أمس الجمعة، في أحد مستشفيات العاصمة البريطانية، الأذهان إلى مسرحيته الشهيرة “باي باي لندن”، وإلى الزمن الجميل للمسرح العربي، الذي ترك فيه بصمات خالدة.

عبد الرضا يعتبر رمزًا للمسرح الخليجي، حيث ألهب قلوب وعقول جيل، شغف بأعماله المسرحية، من “صقر قريش” و”درب الزلق”  و “باي باي لندن”، حتى مسلسل “الحب الكبير” الذي لعب فيه دورًا بارزًا عام 2009.

الحزن على رحيل أيقونة المسرح العربي، لامس النخب الثقافية والسياسية في الخليج، والوطن العربي، حيث حفرت أعمال الراحل في الذاكرة والوجدان.

وزير الدول للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، نعى الفقيد قائلًا “حزننا يا أهل الخليج جماعي، هو الذي أسعدنا وكانت أعماله جزءًا مهمًا من حديثنا وفرحنا، نثمن عطاءه وندعو له بالرحمة”.

بدوره نعى وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء بالكويت ،الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح، الفنان قائلًا  “تمكن الراحل من ملامسة قلوب الجمهور عبر بساطة الطرح وعفوية الأداء، ما أكسبه شهرة واسعة على المستويين الخليجي والعربي”.

وعبر وسم #وفاة_الفنان_عبدالمحسن_عبدالرضا، على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تفاعل نشطاء خليجيون وعرب مع وفاة الفنان معبرين عن حزنهم العميق.

وقالت الناشطة زينب البرامي”#وفاة_الفنان_عبدالمحسن_عبدالرضا ندور في كل مواقع التواصل ونشوف أعمالك كنا بس نضحك وألحين نضحك ونبكي بنفس الوقت شعور أليم ربي يرحمك”.

وعلى نفس المنوال أضاف ناشط آخر معبرًا عن امتنانه للراحل “رحمك الله بقدر ما اسعدتنا وأضحكتنا.. إلى جنات الخلد اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين …. اللهم آمين”.

وعن مكانة الفنان على الساحة الخليجية غرد أحد النشطاء قائلًا “برحيله تنتهي الكوميديا الخليجية الأصيلة -رحمه الله واسكنه فسيح جناته- إنا لله وإنا اليه راجعون”.

ولا يمكن، بأي حال، اختزال التجربة الطويلة والحافلة للفنان الراحل، عبد الحسين عبد الرضا، في التمثيل، إذ اشتهر بجمال الصوت حيث شارك في أوبريت دورة كأس الخليج الـ17 وشارك أيضًا في عمل إذاعي وهو مسلسل “وعد الحر” عام 2010.

وبوفاة عبد الحسين عبد الرضا تكون الساحة الفنية الخليجية والعربية قد فقدت وجها عدّ مثالًا لكل ما هو آسر، وبهذا المعنى يكون الستار قد أسدل على الزمن الجميل للمسرح العربي.