خبيرة برازيلية: الهبوط على سطح المريخ مشروع محفوف بالمخاطر

خبيرة برازيلية: الهبوط على سطح المريخ مشروع محفوف بالمخاطر
Astronaut on edge of Martian crater

المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

استعرضت ثيز روسومانو رئيسة ”ميكروغرام“ المركز الرائد في البحوث في طب الفضاء في البرازيل، وهو مركز متعدد التخصصات فريد من نوعه في العالم، ومستشارة مشروع المريخ واحد  Mars One، العقبات الرئيسة الثلاث التي تحول دون هبوط الإنسان على سطح المريخ، مشيرة إلى أننا من وجهة النظر الفنية وصلنا إلى هذا الوضع فعلا.

وقالت روسومانو، في مقابلة مع وكالة ”سبوتنيك“ الروسية ”لقد سبق وأن أرسلنا مسابر وروبوتات تسير على سطحه ونحن نعرف كيف الوصول إليه، ولكن الذي يحول دون الهبوط على سطح المريخ، هي مشاكل البقاء على قيد الحياة في الفضاء“.

وأضافت الخبيرة البرازيلية أن ”المشكلة الأولى التي يجب حلّها قبل الذهاب إلى المريخ هي الجاذبية. لأنه عند مغادرة الأرض حيث الجاذبية هي G (ثابت الجاذبية العالمي)، نصل إلى المريخ حيث الجاذبية ثلث  G، وهو ما يعني أن الشخص الذي يزن 90 كلغ على الأرض سوف يزن 30 كغم على سطح المريخ، ناهيك عن أن الجاذبية خلال الرحلة ستنعدم تماما“.

وتابعت قائلة إن هناك مشكلتين رئيستين وهما الإشعاع والحالة الاجتماعية لرواد الفضاء، لأنه  في الواقع، كلما كانت المسافة بين المركبة الفضائية والأرض كبيرة زاد التوتر النفسي الذي يتعرض له رواد الفضاء، هؤلاء الذين تركوا عائلاتهم وأحباءهم، والذين يتعرضون لآثار التغير في الجاذبية والإشعاع.

واستطردت الخبيرة البرازيلية ”أعتقد أنه للقيام بالرحلة الأولى إلى المريخ، لا بد من تحقيق تضافر الجهود والاستثمارات في الهندسة الفضائية والعلاج الطبيعي والطب الفضائي، للحد من تأثير هذه الجوانب الثلاث“.

ووفقًا لهذه الخبيرة، فإنه لكي تكون الرحلة إلى المريخ ناجحة، لا بد من اختبار ما وصفته بالتدريب الأرضي، أي  إحداث قدر الإمكان إعادة إنتاج الظروف الحياتية الأرضية في داخل سفينة الفضاء، لأنه يجب أن يهبط الرواد على سطح المريخ وهم في وضع صحي جيد من أجل البقاء على قيد الحياة. مشيرة إلى أن تهيئة الظروف لرحلة آمنة يستغرق وقتا طويلا.

وتقدر ثيز روسومانو أن ”إرسال البشر إلى سطح المريخ هو اليوم مشروع محفوف بالمخاطر، ”علينا أن نزن كل المخاطر ومنها احتمال أن يصل الناس موتى، أو أن يعانون من مشاكل صحية خطيرة. ستة أشهر في الفضاء أمر عادي، لقد بقي الروسي فلاديمير بولياكوف في الفضاء 437 يوما. لكن البقاء  في مدار حول الأرض شيء والبقاء في فضاء سحيق شيء آخر. شتان ما بين هذا وذاك، وباختصار فإنه من السابق لأوانه القيام برحلة مأهولة إلى المريخ، حيث قالت ثيز روسومانو في النهاية ”معلومات كثيرة لا زالت تنقصنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة