كنز ”فوريست فين“ يودي بحياة أمريكي آخر (صور)

كنز ”فوريست فين“ يودي بحياة أمريكي آخر (صور)

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

عُثر على جثة قس أمريكي من كولورادو، يدعى باريس والاس، في ولاية ”نيومكسيكو“، بعد اختفائه عن أجهزة الرادار منذ يوم الأربعاء الماضي، وكان ملقى في مكان بعيد عن سيارته ودون الحقيبة التي كان يحملها على ظهره، وهو يبحث عن كنز فوريست فين الشهير.

وفوريست فين هو رجل غني من عشاق جمع التحف والمغامرة، خبأ كنزًا في مكان ما من ريف ولاية نيومكسيكو، ودعا المغامرين للبحث عنه والحصول عليه، بعدما وضع لهم رموزًا وإشارات عن مكانه في قصيدة من 24 بيتًا، نشرها في سيرته الذاتية التي تعتبر من أكثر الكتب مبيعًا في الولايات المتحدة، ومنذ 2010 لم يتمكن أي شخص من فك رموز القصيدة.

والكنز الذي تتجاوز قيمته المليون دولار، واحد من الكنوز الأربعة المبحوث عنها في العالم، وهي: ”قطار الذهب الخاص بهتلر، وتم العثور عليه سنة 2015 في بولندا، وكنز كنيسة بيسكو، وبيضات فابرجيه السبع“، إضافة إلى كنز فوريست فين.

ويتكون كنز فين -حسب زعم صاحبه- من صندوق وزنه 20 كيلوغرامًا، مليء بالقطع الذهبية، والتماثيل الكولومبية القديمة، والمجوهرات الثمينة.

ويقول فين عن كنزه :“ قلت في نفسي أنني سأموت، وأريد أن يستمتع أحدهم بالكنز مثلي، لا أقول إنه من السهل العثور عليه، ولكنه ليس أمرًا مستحيلًا“.

وأضاف أن هدفه هو أن يستمتع الناس بجمال الطبيعة في الفضاءات الشاسعة، وأن ينقل إليهم ما يسميه ”رعشة الصيد“.

إلا أن المغامرة تحولت إلى كابوس بعد سقوط جثتين بسببها، حيث ذكرت صحيفة ”هافينتون بوست“، أن حكاية الكنز هذه سبق أن سببت الهلاك لضحية أخرى قبل والاس، وكان اسمه راندي بيليو، عثر على جثته بالقرب من ”ريو غراندي“ السنة الماضية بعد اختفاء دام 10 أيام ، وصرح فين حينها بأسى :“لقد خلقت وحشًا“.

وارتفعت مئات الأصوات المنتقدة لفين، والتي تدعوه إلى إيقاف هذا البحث المحموم عن الكنز الذي أودى بحياة شخصين حتى الآن.

وأول المحتجين ليندا زوجة والاس ، التي قالت للصحيفة: ”ليس هناك كنز، ليس حقيقيًا، لقد فقد حياته بسبب كذبة. هناك رجل واحد يمكنه أن يوقف هذه الحماقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة