الفنان التشكيلي التونسي الناصر خمير
الفنان التشكيلي التونسي الناصر خميرمتداولة

في المعرض التشكيلي "عشق"... الفنان الناصر خمير يرسم بريشته 60 معنى للحبّ

يعرض الراوي والسينمائي والفنان التشكيلي التونسي، الناصر خمير بأحد أروقة الفن التشكيلي بالعاصمة تونس، معرضا فريدا اتخذ له اسم "عشق" ويروي من خلاله "أسماء الحبّ الستين" عند العرب.

ويستحضر المعرض الذي يُقام يومي 16 و17 نوفمبر / تشرين الثاني الجاري أسماء الحبّ الستين، كما عددتها العرب، وكما أوردها في كتاب سابق له أصدره سنة 2021 باسم "الحبّ" وهو صادر باللغة الفرنسية.

وينتقل الناصر خمير، وهو أيضا مخرج سينمائي، من الكتابة إلى الرسم للتعبير عن هذه المعاني، متخذا من معجم الصحراء مرجعية له سواء في الكتابة أو الرسم، وتحيل الصحراء إلى الامتداد كما إلى التيه والفقدان، والمحبّ الذي يبلغ درجة التصحّر حين لا يمكنه الوصول إلى محبوبه فيصبح على مشارف الهلاك وعلى حافة الهاوية.

وكانت هذه المعاني حاضرة في لوحات الناصر خمير التي سبق أن شارك بها في معرض أقيم في معهد الثقافات العربية والمتوسطية بجنيف، كما ظهرت بعض اللوحات المعروضة في كتابه "الحبّ" الصادر عام 2021، والذي يقدم فيه في كل منها من الفصول الأربعة (الصحراء، اللغة، الحب، والموت) تعريفات باللغتين الفرنسية والإنكليزية لكل اسم عربي للحب.

إحدى لوحات الفنان الناصر خمير
إحدى لوحات الفنان الناصر خميرمتداولة

ومن خلال "عشق" أو الكلمات الستين التي تقول الحب باللغة العربية، يقدم الفنان مختارات من الأسماء حول هذا الشعور بـ "الحبيب في حالة التصحر" والحب "كشعور مطلق" وذلك من خلال العديد من الخطوط الحديثة إلى حد ما، لا سيما أنّ الناصر خمير فنان متعدد التخصصات، فهو رسّام وكاتب ومخرج سينمائي وراوي قصص.

وخطّط خمير، من السينما، إلى الرسم والنحت، من الخط ومن الكتابة إلى رواية القصص، لبناء جسر بين الضفتين، بين الشمال والجنوب، والشرق والغرب، وكانت أعماله التشكيلية موضوع العديد من المعارض في كل من أوروبا وتونس، في المتاحف الوطنية، مثل متحف الفن الحديث في باريس ومركز بومبيدو وكذلك في العديد من المعارض الفنية في العالم.
وعبّر خمير عن فنه من خلال السينما والكتابة والشعر والرواية والرسم والتصوير والخط، كما تأثر الناصر خمير بأسلوب الألوان الزاهية لبول كيلي، فطوّر تفكيره من خلال العمل على أسماء الحب الستين في اللغة العربية باستخدام سلسلة من الألوان والكتابات والآثار والعلامات. 

ويبلغ رصيد الناصر خمير من الأعمال الأدبية حوالي خمسة عشر كتاباً وهي في نمو مستمر منذ كتابه الأول "الغولة" (1975) إلى آخر أعماله "الحب" (2021)، ومنذ فيلمه الأول "قصة أرض الرب الطيب" (1975)، كتب وأخرج نحو خمسة عشر فيلماً من الأفلام الروائية الطويلة، آخرها فيلم الرسوم المتحركة "سحابة العشاق" (2023). 

أخبار ذات صلة
هزاع البراري: الكتابة مواجهة ومكابدة والإبداع فن مقارعة الأضداد

وقد حازت أفلامه على العديد من الجوائز المرموقة حول العالم، وأبرزها "ثلاثية الصحراء" التي تُعرض في أكثر من مائة جامعة أمريكية وغيرها حول العالم. وفي عام 2017، تم ترشيح فيلمه "منارات الصحراء" (الذي أنتجه سنة 1984) كفيلم كلاسيكي عالمي في فينيسيا، إضافة إلى العديد من الأفلام الأخرى التي أخرجها وتجوّل في شتى أنحاء العالم.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com