بالصور.. كتاب مدرسي سنغالي يثير غضب الموريتانيين

بالصور.. كتاب مدرسي سنغالي يثير غضب الموريتانيين

المصدر: المختار محمد يحيى- إرم نيوز

أثار كتاب مدرسي وزع في المدارس الأساسية السينغالية غضباً كبيراً وجدلاً في مواقع التواصل الاجتماعي بـ موريتانيا، لتحريضه على الكراهية ضد ”العرب ذوي البشرة البيضاء“.

ويروي الكتاب قصة كتبت باللغة الفرنسية عنونت بـ ”لماذا الأبيض يخشى الماء“ أثارت جدلاً كبيراً حول ما تضمنه من تحريض على العنف ضد البيض أو العرب ذوي البشرة البيضاء .

ويتضمن الكتاب حكاية طفلة بها مس من الجن يكتشف الراقون أنه لا دواء لها إلا بدماغ أبيض، فيوصي الرجل أبناءه باستدراج طفل ذي بشرة بيضاء إلى البحر وضربه بالعصى وقتله ثم أخذ دماغه وتدليكها به فتشفى على الفور .

ويأتي تداول الكتاب في وقت  تشهد فيه العلاقات الموريتانية السنغالية أزمة عنوانها الصيد ، ويحاول الكتاب إلى جانب التحريض على الكراهية تفسير سبب عزوف الموريتانيين عن الصيد البحري، حسب منتقديه.

الإعلامي والصحفي الموريتاني أحمد حبيب الله قال في تدوينة على حسابه على الفيسبوك ”إذكان صحيحا أنه تم توزيع كتيبات مدرسية على مدارس سنغالية تحوي رسوماً ونصوصاً تحرض على كراهية البيض الموريتانيين، فعلى السلطات الموريتانية استدعاء السفير السنغالي الآن وليس بعد دقائق وإبلاغه بضرورة سحب الكتيبات فوراً والاعتذار عن محتواها العنصري التحريضي البغيض ضد شعب بلد جار وشقيق“.

وأضاف حبيب الله ”بعض الموريتانيين يدافع بشراسة ولأسباب معروفة طبعاً عن الكتيب السنغالي القذر ويعتبره ثقافة أطفال وتشجعه اليونسكو ولا أهمية له“… ”حسنا اليونسكو هنا تناقض رسالتها، عندما تدعم القصص المصورة لنشر الكراهية والتحريض على شعب بأكمله … والسنغال ترعى الكتاب رسمياً وإلا فلماذا تعاد طباعته ويوزع فى بعض المدارس الحكومية والخاصة ويحتفى به مع أن أكثر رسم فيه مدنية وسلما هو لمجموعة زنوج يتحلقون حول أبيض ميت لاستئصال دماغه طلبا للعلاج“.