اليوتيوبر داود كيم
اليوتيوبر داود كيممتداولة

يوتيوبر شهير يجمع تبرعات بزعم بناء مسجد في كوريا الجنوبية (فيديو)

تلاحق الشكوك يوتيوبر مسلماً كورياً شهيراً يُدعى داود كيم؛ بعد اتهامات باستغلال متابعيه المسلمين خارج كوريا، لجمع تبرعات لحساباته الخاصة من أجل بناء مسجد في مدينة دايغو بكوريا الجنوبية.

وأثارت حملة كيم، التي تابعها ملايين الأشخاص على "يوتيوب" و"إنستغرام"، الجدل في أوساط الإعلام الكوري الجنوبي ومواقع التواصل الاجتماعي، وفقًا لما ذكرت "العربية نت".

ويحظى اليوتيوبر الكوري بشعبية واسعة بين المسلمين غير الكوريين، بعدما خصص محتواه عن المسلمين في كوريا الجنوبية ومغامراته كمسلم كوري، إثر اعتناقه الإسلام في 2019.

أخبار ذات صلة
"صديق للبيئة".. ابتكار أرز وردي "هجين" في كوريا الجنوبية

ويعد مشروع بناء مسجد في مدينة دايغو، من المواضيع الجدلية لدى المجتمع المسلم في كوريا الجنوبية بسبب الصراع بين المسؤولين وسكان المنطقة حول إمكانية بناء المسجد والممتدة لقرابة الأربع سنوات حتى الآن.

ووجد كيم في تلك الجدلية محتوى مناسبا لقناته على "يوتيوب"، خصوصًا أنه رغم شرعية عملية البناء من قبل الحكومة فإن هناك معارضة حادة من قبل سكان المنطقة وتخوفا كما جاء في المعارضة السكانية.

وقبل 5 أشهر، نشر اليوتيوبر الكوري فيديو طالبا فيه المساعدة من متابعيه الأجانب لجمع التبرعات لبناء مسجد دايغو، وبين لاحقًا أنه جمع 50 ألف دولار، ما مكّنه من استئناف عملية بناء مسجد دايغو.

لكن منظمة الطلاب المسلمين في دايغو "KNU"، وهي الجهة المسؤولة عن عملية بناء مسجد دايغو، ذكرت أن المبلغ الذي أعلن عنه اليوتيوبر لم يتم التبرع به للمسجد، مؤكدين أن كيم قام بعملية تحويل واحدة فقط عام 2022، وبمبلغ لا يتجاوز 2000 دولار أمريكي، ما أثار شكوكًا حول عملية جمع التبرعات.

في حين أكد الاتحاد الإسلامي الكوري أنه الجهة الإسلامية الرسمية الوحيدة المسجلة في الحكومة الكورية الجنوبية والمخول لها بناء المساجد في البلاد وجمع التمويل الخاص بها، أي أن داود كيم ليس له صلاحية قانونية لبناء مسجد في كوريا الجنوبية.

وأشار، في بيان نشر في صفحته عبر "إنستغرام"، إلى أن مزاعم اليوتيوبر كيم داود لمشروع جمع التبرعات وبناء مسجد في البلاد لا علاقة لها بالاتحاد وبأنها شخصية.

وتسبب غياب اسم اليوتيوبر الكوري كيم، عن الموقع الحكومي الرسمي للتبرعات، بغضب المجتمع الكوري المسلم.

وتحدث اليوتيوبر كيم في منشور عبر "إنستغرام"، الأحد، أنه "قد أعاد كل المال الذي تلقاه لهم"، ولم يتضح إذا كان يقصد المتبرعين أم أصحاب مشروع المسجد.

وأضاف: "لم أقم أبداً بالاعتداء على أحد، أو مضايقة أحد أو خداع أي أحد. وإذا كان الأمر حقيقة لا بد أن أعاقب قانونيا، وما هو مؤكد أنني لم أتلق أي عقوبة من الجهات الرسمية".

مسجد إنتشون

وأعلن كيم عبر عبر "إنستغرام"، أنه سيبني مسجدًا على أرض اشتراها في إنتشون، وأظهر في المنشور عقد شراء العقارات وأنه اشترى 284.4 متر مربع من الأراضي مقابل 136 ألف دولار تقريبا.

لكن تقريرا نشرته "SBS" الإخبارية، تحدث أن الأرض التي وقع عليها اليوتيوبر كيم هي منطقة خضراء طبيعية وبنسبة بناء تبلغ 20% فقط ومساحة أرضية بنسبة 80%، لذلك حتى لو تم منح الإذن، فمن المتوقع أن يكون لمبنى صغير جدًا حجمه من 65 إلى 100 متر مربع.

وقال بائع الأرض لقناة "YTN" الإخبارية: "أنا مالك الأرض، وقعت عقدا ولكنني أبلغت الوكيل العقاري بإلغاء العقد؛ إذ اكتشفت لاحقا بأن داود كيم قال إنه سيحضر حاوية إلى الموقع للبث عبرها على اليوتيوب"؛ الأمر الذي أثار شكوكًا حول صدق نية كيم من عدمه.

لكن اليوتيوبر قال لقناة "JTBC" إن البناء سيكون أشبه بمنزل متحرك يتسع من 20 إلى 30 شخصا فقط، لافتًا أنه يخطط لبناء مبنى يمكن استخدامه لصناعة المحتوى بجانب مبنى صغير كمصلى أو شيء مشابه له.

اعتداء جنسي

وفي عام 2020 تعرض كيم لهجوم واسع وانتقادات شديدة في كوريا الجنوبية عقب انتشار فيديو على "تيك توك" يظهر فيه محاولته اغتصاب امرأة شابة.

وأثارت القضية حينها الجدل وتكهنات بأنه قد لا يكون مسلما حقيقةً ويستغل الصورة كصانع محتوى لأجل الشهرة.

وبعد انتشار الفيديو على نطاق واسع، نشر كيم حينها اعتذارًا واعترف بأن الحادث وقع وأنه توصل إلى تسوية مع الضحية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com