منوعات

أمريكا.. طرد طالبة مسلمة من حافلة مدرستها بسبب الحجاب
تاريخ النشر: 15 يناير 2017 18:35 GMT
تاريخ التحديث: 15 يناير 2017 18:46 GMT

أمريكا.. طرد طالبة مسلمة من حافلة مدرستها بسبب الحجاب

ذوو الفتاة يطالبون باعتذار رسمي عن الإهانة والتمييز العنصري الذي تعرضت له ابنتهم.

+A -A
المصدر: وكالات - إرم نيوز

طردت سائقة حافلة مدرسية في ولاية ”يوتا“ الأمريكية، طالبة مسلمة مرتين، بسبب ارتدائها الحجاب؛ ما دفع أهلها إلى المطالبة باعتذار رسمي من الهيئة التعليمية.

ونقلت قناة ”إيه بي سي نيوز“ الأمريكية عن الطالبة جنى بكير قولها: ”الحجاب جزء من شخصيتي وهويتي وأحد تعاليم دين الإسلام الذي أفتخر باعتناقه“، مضيفة: ”أحرص يوميًا على ملاءمة حجابي لملابسي المدرسية“.

وأوضحت أنها ”شعرت بالإهانة والإحراج الشديدين عندما منعتها السائقة لأول مرة الشهر الماضي من ركوب الحافلة المدرسية، حيث قالت لي انزلي من الحافلة، أنت التي ترتدين شيئًا أزرق على رأسك؛ حيث أنك لا تنتمين إلى هنا“.

وتدرس جنى بكير (15 عامًا) في مدرسة ”تيمب فيو“ الثانوية في مدينة ”بروفو“ التابعة لولاية ”يوتا“.

وفي السياق نفسه، قال راندال سبنسر، محامي العائلة: ”مع الأسف تكررت الحادثة الجمعة الماضية، رغم أن والدي الفتاة حضرا إلى المدرسة وأبلغا الإدارة بهذه الإساءة“، بحسب صحيفة ”ديلي هيرالد“ البريطانية.

وأوضح المحامي أن ”جنى سألت السائقة في المرة الثانية بأدب شديد، هل يمكنني من فضلك ركوب الحافلة اليوم؟، إلا أن السائقة وضعت ذراعها، وسدت الممشى إلى الحافلة“.

ولفت إلى أن ”الحادثة تجسد التمييز العنصري التي يعاني منه الكثير من مسلمي الولايات المتحدة“.

وعن الدليل على أنها حادثة ”تمييز عنصري“، قال سبنسر: إن ”السائقة لا تعرف اسم الفتاة، وبالتالي فإنها لا تعلم إن كانت جنى بكير مسجلة على قائمة ركوب الحافلة أم لا“.

وأشار إلى أن ”عائلة الفتاة تطالب باعتذار رسمي للإهانة والتمييز العنصري الذي تعرضت له ابنتهم من جهة، ودورات توعية ضد العنصرية في المنطقة من جهة أخرى“.

وجاءت هذه الحادثة في ظل تنامي حوادث التمييز العنصري في أنحاء أمريكا منذ فوز الرئيس المنتخب للبلاد دونالد ترامب في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك