فيديو.. العثور على 24 صندوقًا أسود غريبًا قرب الأهرامات في مصر

فيديو.. العثور على 24 صندوقًا أسود غريبًا قرب الأهرامات في مصر

المصدر: إرم نيوز - حنين الوعري

كيف نجح المصريون القدامى في بناء ووضع 24 تابوتًا مربعًا أسود غريبًا تم اكتشافهم مدفونين في نظامٍ كهفي على جانب تل، على بعد 12 ميلاً جنوب الهرم الأكبر في الجيزة؟ والأهم من ذلك لماذا وضعوا هناك؟

واللافت في النظر، المهارة في قطع الحجر بدقة تصل عدة ميكرونات فقط لدرجة أن بعض الخبراء استنتجوا أنهم لم يبنوا من قبل الفراعنة المصريين بل تركهم نوع من الكائنات الفضائية على الكرة الأرضية واستولى عليهم الملوك ببساطة.

وتظهر على المربعات شديدة السواد كتابات بالهيروغليفية إلا أنها ذات جودة رديئة لدرجة تشبيهها بفن ”الجرافيتي“.

ويبقى الهدف الحقيقي ووظيفة هذه الصناديق أمرًا مجهولاً، لكن من الواضح أنهم كانوا مهمين لأنهم قطعوا بدقة شديدة ستبقى لآلاف السنين.

وتعرف هذه الصناديق باسم مقابر سيرابيوم سقارة في مدينة ممفيس المهجورة في مصر، ويعتقد أن موقع الدفن السابق بني قبل 3300 سنة من قبل رمسيس الثاني، وتشير الأبحاث الحديثة أنه مكان دفن عجول آبيس التي كانت تعبد.

ويقول علماء المصريات إنه بسبب تكريم الثيران كآلهة خعمواس، أمر أحد أبناء رمسيس الثاني بأن يتم حفر نفق عبر أحد الجبال في الموقع وتصميمه بغرف جانبية لاحتواء التوابيت الجرانيتية الكبيرة التي يصل وزن كل واحد منها 100 طن من أجل حفظ بقايا الثيران المحنطة.

واكتشف المعبد من قبل أوجوست مارييت الذي ذهب إلى مصر من أجل جمع مخطوطات قبطية لكنه أصبح مهتماً لاحقاً بآثار مقبرة سقارة.

وفي عام 1850، عثر مارييت على رأس أبو الهول بين الكثبان الرملية الصحراوية وتتبع الطريق إلى الموقع، وبعد استخدام متفجرات من أجل إزالة الصخور التي تسد مدخل السرداب قام بالتنقيب داخل أغلب المجمع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com