بالصور.. تعرّف على سترة التسول الذكية في هولندا

بالصور.. تعرّف على سترة التسول الذكية في هولندا
A homeless man dressed as Santa Claus sleeps on the ground during unseasonably warm weather on Christmas eve in the Manhattan borough of New York December 24, 2015. REUTERS/Carlo Allegri

المصدر: محمد زين - إرم نيوز

أصبح من الصعب بشكل كبير التعرف على المتسولين هذه الأيام وضمان معرفة استفادتهم من الصدقات والتبرعات، حيث أن الكثير من الناس يعتمدون على خيارات الدفع البديلة، عن حمل النقود معهم، لذا لا يكون لدى الكثيرين سوى مبالغ قليلة في جيوبهم.

ولذلك قرر اثنان من أساتذة الإعلام في هولندا، تقديم الحل، وهو عبارة عن سترة، يتم من خلالها منح المتسولين والمشردين الصدقات والتبرعات عن طريق سترة ذكية.

وبحسب صحيفة ”بيزنس إنسايدر“ الأمريكية، فقد تم تطوير السترة من قبل كارستن فان بركل وستيفان ليندرتيس، من وكالة  N=5 للإعلانات، ومقرها في أمستردام.

وتسمح السترة للناس، بالتبرع بـ1 يورو لمرتديها، باستخدام بطاقة ذكية، عبر تمريرها على القارئ المثبت بها.

فمن أجل التبرع بـ 1 يورو لمرتديها، كل ما عليك القيام به هو وضع البطاقة بالقرب من السترة، لبضع لحظات، ويتم خصم المبلغ تلقائيًا، من حسابك المصرفي، ليوضع في حساب لمساعدة المشردين، كما توجد معها شاشة، تعرض باستمرار تعليمات الاستخدام.

ويقول بيكر، مصمم السترة ”الناس أصبحوا لايحملون أوراقا نقدية إلا نادرا وبكميات أقل، وإذا كان لديك يورو واحد ترغب في إعطائه لشخص بلا مأوى، ولكنك لا تعلم ماذا سيفعل به، هذه إحدى المزايا الكبيرة للسترة، فإن كنت تعطي المال لشخص غريب ليفعل به ما يشاء، بدلاً من ذلك سيذهب مبلغ ثابت (1 يورو) إلى حساب مصرفي يديره ملجأ للمشردين، ويمكن استخدامه لشراء وجبات طعام، ودفع قيمة قضاء ليلة في ملجأ للمشردين فالعديد من هذه المراكز في هولندا تكلف 5 يورو لكل ليلة“.

 وكانت مجلة هيت بارول الهولندية، قد نشرت أول تقرير عن سترة الدفع الإلكتروني الذكية الخاصة بالمتسولين، وقدمت شروحا حول طريقة عملها.

وظهرت في التقرير سيدة تدعى كارلا، وهي ترتدي سترة كتب عليها ”شخص بلا مأوى هل يمكنك المساهمة في بعض التغيير؟“، كل ما عليك فعله هو وضع البطاقة الإلكترونية بالقرب من السترة.

وقد تفاعل الجمهور مع هذه الطريقة المستحدثة في التعامل مع المتسولين.

وتقول ميريام، إنها أعجبت بهذا الحل، الذي يجسد التكنولوجيا الفائقة، مؤكدة أنها لم تعد تجرؤ أن تعطي المال للمتسولين بالطريقة القديمة، قائلة: ”كنت أعطي بعض المال لأشخاص بلا مأوى، ثم نراهم يدخلون إلى أقرب متجر لبيع الخمور، وعلى الرغم من أنني في آخر مرة كنت ذكية، حيث قمت بإعطاء واحد منهم شطيرة بدلاً من المال، لكن عندما استدرت رأيته يرميها بعيدًا في سلة المهملات“، وهذا لا يحدث مع سترة الدفع الإلكتروني.

وقال أنيميك فان بيميلين، من مشروع ستولين، وهو ملجأ للمشردين في أمستردام ”الناس الذين لا مأوى لهم، يرغبون في شراء البيرة، ليس لديهم ما يكسبونه من هذه السترة، فهم لا يريدون سوى النقدية، لكن الناس الذين يريدون حدوث التحول في حياتهم مرة أخرى، يمكنهم أن يستفيدوا كثيرًا من ذلك“.

 يذكر أن سترة الدفع الإلكتروني للمتسولين والمشردين تخضع حاليًا للتجربة في أمستردام، و إذا ما أثبتت نجاحها، فإنه يمكن أن تصبح آلية فريدة للتعامل مع المتسولين حول العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com