منوعات

بوتفليقة ينعي "شيخ الفن الشعبي في الجزائر" أعمر الزاهي
تاريخ النشر: 30 نوفمبر 2016 20:56 GMT
تاريخ التحديث: 30 نوفمبر 2016 21:17 GMT

بوتفليقة ينعي "شيخ الفن الشعبي في الجزائر" أعمر الزاهي

قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن المغني أعمر الزاهي توفي الأربعاء عن 75 عامًا بعد صراع مع المرض تاركًا خلفه رصيدًا فنيًا مميزًا في مجال الأغنية الشعبية.

+A -A
المصدر: الجزائر - إرم نيوز

نعى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الفنان أعمر الزاهي 75 عاماً الذي وافته المنية ظهر الأربعاء بعد صراع مع المرض.

وأكد خلالها إن الجزائر  فقدت برحيله أحد أعمدة الغناء على مدى عقود طويلة وأنة قدوة للمبدعين في المزاوجة بين الأصالة والحداثة.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية إن المغني أعمر الزاهي توفي الأربعاء عن 75 عاما بعد صراع مع المرض تاركا خلفه رصيدا فنيا مميزا في مجال الأغنية الشعبية.

وكتب الرئيس بوتفليقة في برقية التعزية ”تلقيت بأسى وأسف نبأ انتقال المغفور له الفنان اعمر الزاهي إلى جوار ربه تعالى، هذا المبدع الذي أمضى حياته في خدمة التراث الموسيقي الوطني، وأثرى المشهد الثقافي برصيد معتبر من الأغاني والألحان التي حفظها الجمهور وتمتع بها محبو الفن الشعبي“.

 ويوارى الثرى جثمان الزاهي بعد صلاة ظهر الخميس ودفنه بمقبرة القطار بالجزائر العاصمة. وكان الزاهي نقل إلى المستشفى في سبتمبر أيلول الماضي بالعاصمة الجزائر وتقرر سفره للعلاج بالخارج إلا أن القدر لم يمهله.

ولد الفنان الراحل باسم أعمر آيت زاي في 1941 وبدأ مسيرته الفنية نهاية الستينات من القرن الماضي ليقدم سلسلة طويلة من الأغاني التي سكنت وجدان المستمع الجزائري منها (الخاتم) و(مريومة) و(يالوشام) و(بالصلاة على محمد) و(يالمقنين الزين) كما كان يجيد العزف على العديد من الآلات الموسيقية مثل القيثارة والمندول.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك