ليبيا..“مساء الخير طرابلس“ معرض فني يتحدى المتشددين

ليبيا..“مساء الخير طرابلس“ معرض فني يتحدى المتشددين

المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

 تستعد مجموعة من الفنانين الليبيين الشباب لإقامة معرض فني بدار الفقيه حسن للفنون بالمدينة القديمة في طرابلس العاصمة خلال الفترة بين الـ 20والـ23 من نوفمبر الجاري.

ويعد معرض الرسم والتصوير الزيتي الذي سيقام تحت عنوان “ مساء الخير طرابلس“، صرخة شبابية فنية ضد سطوة قوى الظلام وأعداء الفن والحياة، بحسب المنظمين.

وعلى الرغم من التبني الرسمي لهذا المعرض عبر كلية الفنون والإعلام بجامعة طرابلس وجهاز إدارة المدن التاريخية التابع لـ حكومة الوفاق الوطني، بيد أن لا أحد في ليبيا يمكن أن يضمن أن يمر تنظيم فعاليات المعرض مرور الكرام، وخاصة في ظل الظرفية الراهنة التي يعلو فيها صوت سلاح الميليشيات المتطرفة، والتي قام بعضها بتدمير معالم فنية ومواقع أثرية في العاصمة.

ويرى الرسام والفنان الليبي عبد الخالق الأزرق، أن توقع ردة فعل المسلحين على تنظيم هذا المعرض مرتبط بمزاج ”السلفيين“، وموقفهم من الرسومات التي ستعرض في المعرض، علماً بأنهم يعتبرون فن الرسم فعلا جائرا ومحرما، وخاصة رسم الوجوه والأشخاص.

وقال ”الأزرق“ الذي يمتلك معرضاً صغيرا للوحات الفنية في مدينة تاجوراء لـ“ إرم نيوز“ ، ”إنه حصر اللوحات المعروضة في المعرض الذي يملكه على الآيات القرآنية، خشية استثارة غضب المتطرفين“

وكانت الميليشيات المتطرفة المتناحرة في ليبيا  قامت خلال الأشهر الماضية بهدم عدد من المعالم الفنية والدينية والمكتبات، بزعم مخالفتها للشريعة الإسلامية، من أبرزها مقر الجامعة الأسمرية وضريح الشيخ عبد السلام الأسمر في زليتن (شرق طرابلس)، ومسجد سيدي الشعاب الذي كان يعتبر تحفة فنية جمالية،  كما تم تدمير تماثيل صخرية أثرية في جبال اكاكوس جنوب البلاد؛ ما عرض الكثير من الآثار الليبية للسرقة والنهب والتهريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com