منوعات

بعد 75 عامًا على اختفائها.. هولندا تبحث عن سفن جرت الرياح بما لا تشتهي ( صور)
تاريخ النشر: 18 نوفمبر 2016 15:58 GMT
تاريخ التحديث: 18 نوفمبر 2016 15:58 GMT

بعد 75 عامًا على اختفائها.. هولندا تبحث عن سفن جرت الرياح بما لا تشتهي ( صور)

يقول الخبراء إن أصل حطام هذه السفن تاريخيًا يعود إلى فبراير 1942 حيث تعرض البحارة الهولنديون والبريطانيون والأمريكيون والأستراليون لهزيمة كارثية في بحر جاوة .

+A -A
المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

بدأت هولندا البحث عن سفنها التي غرقت خلال الحرب العالمية الثانية في بحر جاوة، بأندونيسيا، لمعرفة مصير حطام هذه السفن الذي لا يزال لغزا.

وتساءل الخبراء والمسؤولون ما الذي حدث في قاع بحر جاوة، بمناسبة الذكرى الـ75 لمعركة بحر جاوة بأندونيسيا قررت هولندا إرسال بعثة لمعرفة المزيد عن ثلاث من سفنها، كان قد تم الكشف عنها في 2002 في قاع البحر من قبل غواصين هواة.

ولكن بعد وصولهم إلى المكان لم يلاحظ الغواصون الخبراء المكلفون بالمهمة أي شيء، لقد اختفى حطام اثنتين من السفن الحربية الهولندية الثلاث مع اختفاء  ثُلث حطام السفينة الثالثة.

وقد ظهرت في المنطقة التي أخضعت للمسح بالسونار، الحُفر التي تركها الحطام في قاع المحيط.

وفور تلاشي الذهول الذي أصاب الخبراء تم إطلاق تحقيق دولي على الفور. وفي رأيهم أنه لا يمكن الوصول إلى السفن التي غرقت خلال الحرب بهذه السهولة. بل هي تعتبر مقابر حرب مقدسة. ولذلك فإن تدنيسها يمثل جريمة خطيرة.

ويقول الخبراء إن أصل حطام هذه السفن تاريخيا يعود إلى فبراير 1942، حيث تعرض البحارة الهولنديون والبريطانيون والأمريكيون والأستراليون لهزيمة كارثية في بحر جاوة.

وقد قتل ما يقرب من 2200 شخص، من بينهم 900 هولندي و 250 إندونيسيا من أصل هولندي.

وتظهر دراسة تم الكشف عنها من قبل صحيفة الغارديان صورا ثلاثية الأبعاد وبعمق 70 مترا في بحر جاوة، حيث كان من المفترض أن توجد بها بقايا ثلاث سفن بريطانية وغواصة، لكن مرة أخرى، لم يتم العثور على أي شيء منها.

ويرجح بعض الخبراء أن تكون القطع قد صودرت من قبل جامعي الحديد لكن ذلك يجعل اللصوص بحاجة إلى رافعات عملاقة، وإلى الوقت الكافي للعمل، ما يجعلهم مكشوفين أمام الكاميرات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك