حبس جدة بريطانية بتهمة ”القلق الزائد على غيرها“

حبس جدة بريطانية بتهمة ”القلق الزائد على غيرها“

المصدر: هديل الشريف- إرم نيوز

ألقت الشرطة البريطانية، القبض على جدة أمام حفيدها، بعد اتهامها بمساعدة رجل مسن، يعاني من الخرف.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، حكم على الجدة، وتدعى تيريزا كيرك 71 عامًا، بالسجن لمدة 6 أشهر، بتهمة عصيان أمر قضائي.

وتعتبر كيرك، ثاني امرأة تسجن من قبل محكمة الحماية، إثر خلاف على اختيار الرعاية المنزلية لشخص مسن، يعاني من الخرف.

وتم إحالة كيرك إلى المحكمة، بعد أن رفضت إخراج الرجل البالغ من العمر 81 عامًا من دار رعاية في موطنه الأصلي في البرتغال، وبعد 6 أسابيع وراء القضبان، أمرت محكمة الاستئناف بالإفراج عن المتهمة.

وقالت الصحيفة، إن التهمة الموجهة لكيرك، كانت بسبب وضع الرجل المسن الذي طالما عرفته طوال حياتها، في دار رعاية في موطنه الأصلي البرتغال، حيث يوجد أخصائيون اجتماعيون مهتمون بحالته، بدلًا من مثيلتها في إنجلترا.

وسجنت الجدة، بتهمة ازدراء المحكمة، عندما رفضت التوقيع على أوراق قانونية، تفيد بنقل المسؤولية عن الرجل العجوز، من نفسها إلى الدولة.

وقالت السيدة البريطانية بعد إطلاق سراحها ”لن أوقع على تلك الأوراق، وأود أن أذهب إلى السجن مرة أخرى بدلاً من القيام بذلك، وأنا أعلم أن الطريق الذي أنا عليه هو طريق الحق“.

وأضافت ”هو يحب ضوء الشمس والحياة في البرتغال، التي ولد فيها، إذا عاد لإنجلترا ووضع في مركز للرعاية هنا، فسوف يموت، حيث سيكتئب بسبب الأحوال الجوية والتوقف عن الأكل، إنه سعيد حيث هو“.

وتعتبر حالة ”كيرك“ التي كانت تعمل كمحاسب وقضت ما يقارب من 7 أسابيع في السجن، بسبب الحكم الصادر ضدها، أحدثت جدلاً واسعًا، أدى لتوريط محكمة الحماية القوية.

وأفادت ”ديلي ميل“، أن الكثير من الناس تم سجنهم بتهمة ازدراء المحكمة، تمامًا مثل كيرك، حيث يتم سجن 200 شحص سنويًا من قبل محاكم الأسرة، لخرقهم قواعد السرية أو عصيانهم أوامر من الإخصائيين الاجتماعيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com