"نتفليكس" تفرض رسوما على مشاركة كلمات السر

"نتفليكس" تفرض رسوما على مشاركة كلمات السر

أعلنت "نتفليكس" الثلاثاء أن مستخدميها في أكثر من مئة دولة بينها الولايات المتحدة باتوا ملزمين بدفع رسم إضافي في حال شاؤوا تزويد أشخاص آخرين غير مقيمين في المحلّ نفسه بكلمات السر التي تتيح لهم استخدام حساباتهم على المنصة.

أطلقت "نتفليكس" في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت اشتراكا جديدا أرخص ثمنا يتضمن إعلانات مع البرامج

وتعمل المنصة الرائدة في مجال البث التدفقي منذ نحو عام على اختبار هذه الصيغة الجديدة في إطار سعيها إلى تنويع مصادر إيراداتها، وسبق أن طبقتها في بعض الدول وأبرزها كندا بعدما فقدت خلال النصف الأول 2022 قسماً من مشتركيها قبل أن تنتعش مجدداً في النصف الثاني.

وأوضحت "نتفليكس" في بيان خلال شباط/فبراير الفائت أن "أكثر من 100 مليون أسرة تشارك آخرين حساباتها"، ما يؤثر سلباً في قدرة المنصة "على الاستثمار في الأفلام والمسلسلات التلفزيونية الكبيرة".

وتتفاوت الأسعار حسب البلدان، إذ سيكون على الأسر الأميركية مثلاً دفع نحو ثمانية دولارات إضافية كل شهر لتمكين شخص آخر من استخدام حسابها.

أخبار ذات صلة
قفزة في أعداد المنضمين لاشتراكات تشمل الإعلانات في "نتفليكس"

أما في فرنسا وإسبانيا، فيبلغ الرسم ستة يوروهات شهريا، في حين يقتصر على أربعة في البرتغال.

وجاء في رسالة إلكترونية توجهها المنصة الثلاثاء إلى جميع مشتركيها المعنيين "حسابك على +نتفليكس+ مخصص لك وللأشخاص الذين يعيشون معك، أي أسرتك".

وشرحت الرسالة الحلين المتاحين لأولئك الذين يشركون أصلاً آخرين في كلمات سر حساباتهم، وأولهما أن بإمكانهم إضافة مشترك بدفع المبلغ الإضافي، وثانيها نقل ملف تعريف شخص من خارج الأسرة إلى اشتراكها.

وذكّرت "نتفليكس" أيضاً بأن في استطاعة المشتركين الاستمرار في مشاهدة برامجهم أثناء وجودهم خارج المنزل.

أخبار ذات صلة
إدانة أمريكية بقتل طفليها في قضية ألهمت مسلسلًا على نتفليكس

وكانت "نتفليكس" التي يتجاوز عدد مشتركيها 232 مليونا، قد أطلقت في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت اشتراكا جديدا أرخص ثمنا يتضمن إعلانات مع البرامج، بعدما ترددت لسنوات في الإقدام على هذه الخطوة. وبات عدد المستخدمين النشطين أصحاب هذا النوع من الاشتراكات نحو خمسة ملايين شهريا، حسب المجموعة.

أما سياسة تقييد مشاركة كلمة المرور فتأخر اعتمادها، لكنّ ما شجّع المجموعة على السير فيها هو نجاح اختبارها وتطبيقها في أمريكا اللاتينية، وأخيرا في كندا، وفقا للمدير العام المشارك غريغ بيترز.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com