تأجيل محاكمة 21 شخصًا متورطين في إدارة “فيلا” للدعارة في أبوظبي

تأجيل محاكمة 21 شخصًا متورطين في إدارة “فيلا” للدعارة في أبوظبي

قررت محكمة جنايات أبوظبي، في جلستها اليوم الثلاثاء، تأجيل النظر في قضية 21 شخصا متهمين بإدارة فيلا لممارسة البغاء، الى جلسة 16 من نوفمبر الجاري، بهدف إمهال الدفاع فترة كافية لتقديم البيِّنة الخطية والمرافعة.

وتعود تفاصيل القضية، إلى بلاغ تقدم به أحد سكان إمارة أبوظبي إلى الجهات الأمنية، يشتكي فيه على إحدى الفلل المجاورة لمنزله، مشيرا خلال شكواه إلى أن الفيلا تشهد أمورًا غريبة وهناك شكوك بأنه يتم فيها ممارسات لأعمال البغاء.

ونفذ أفراد الشرطة تحريات حول الفيلا، وبعد ذلك تم إصدار إذن من النيابة العامة لتفتيش المكان وضبط المتهمين.

وأسندت النيابة العامة للمتهمين – بحسب صحيفة “الإمارات اليوم”- تهم إدارة وتهيئة محل لممارسة الرذيلة دون تمييز لقاء أجر مادي، واستغلال بغاء المتهمات من السادسة حتى 21 ومساعدتهن في ممارسة الدعارة، وشرب الخمر والتحريض على المعصية والحض عليها، بالإضافة إلى إقامة بعضهم في البلاد بصورة غير مشروعة.

وتمسكت المحامية هدية حماد، الحاضرة عن المتهم الرابع والمتهمة الخامسة، في جلسة اليوم، ببراءة موكليها من الاتهامات المسندة إليهما، واحتياطيا استعمال منتهى الرأفة، مشيرة إلى أن الأوراق قد خلت تماما من دليل يفيد أو يشير إلى أن المتهمين الرابع والخامسة هما من قاما باستئجار المكان محل الضبط، أو كانا يترددان عليه، كما لم يتم ضبطهما في محل الواقعة حتى يمكن القول إن لهما علاقة بها، وإنما ضبطهما كان بالطريق العام.

وأشارت المحامية، إلى أن موكليها اعتصما بالإنكار أمام النيابة العامة، الأمر الذي يؤكد أن الاعتراف المنسوب لهما في تحقيقات الشرطة صدر عن غير إرادة وتحت إكراه مادي ومعنوي.