تونس.. المسؤول المعنّف يُوضح ملابسات الاعتداء عليه من طرف سيّدة – إرم نيوز‬‎

تونس.. المسؤول المعنّف يُوضح ملابسات الاعتداء عليه من طرف سيّدة

تونس.. المسؤول المعنّف يُوضح ملابسات الاعتداء عليه من طرف سيّدة

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

لم تنفكّ مواقع التواصل الاجتماعي تثير أسباب ذلك الاعتداء، والإهانة التي تعرّض لها مسؤول محلّي في منطقة سيدي حسين بتونس العاصمة، يوم أمس، في الشارع العام، وعلى الملأ، من طرف موظفة تعمل تحت سلطته.

وتعدّدت الأسباب، والتعليقات، وانقسم المتدخلون بين الطرفين، لكن الجميع أجمع على نقطتين اثنتين، تتمثل الأولى في ذلك الانصياع الكامل من المسؤول لتعنيف المرأة، دون أن يقوم بأيّ محاولة للإفلات أو ردّ الفعل، أما الثانية، فقد انتقدت السيدة التي كانت جرئية إلى حدّ بعيد.

وبين هذه التأويلات التي لا تنتهي، نفى المعتمد (مسؤول محلي) محمد كمال بوجاه، الأخبار التي تحدثت عن تحرّشه بتلك السيدة ما جعلها تقوم بتعنيفه في الشارع العام.

وأضاف في تصريح اليوم الأربعاء، أنه ”كلّف هذه السيدة بعمل لإنجازه، لكنها لم تقم بذلك على أحسن وجه، وهو ما جعله يكلف موظفة ثانية، وهو ما لم يعجب الأولى، خاصة وقد اتخذ ضدّها إجراءً تأديبيًا، فأرادت بالتالي أن تقتصّ منه وتعاقبه“.

وأكد أنّ السيدة اتصلت به هاتفيًّا، قبل حادثة الاعتداء، وأسمعته كلامًا بذيئًا وشتمته، ثم ما لبثت أن قررت انتظاره أمام مركز العمل.

وأوضح، أنه ”ما إن عاد من عمل خارجي حتى وجدها في الانتظار، أمام مقر المعتمدية، فضربته، وأسمعته كلامًا قبيحًا، واعتدت عليه، وقد أظهر مقطع الفيديو ذلك“.

وحول سبب بقائه على تلك الحال دون أن يردّ الفعل، قال: ”لم أردّ الفعل لأنها امرأة“.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم، مشهدًا جديدًا للمسؤول المعنّف، وهو يرقص بطريقة هستيرية في حفل عرس، للتأثير على أنّ إدّعاء السيدة سليم. ولم يتسنّ لـ“إرم نيوز“ التأكد من صحة ما نشر في الفيديو.

وتمّ إيقاف السيدة 48 ساعة على ذمة التحقيق، بينما شدّد زملاؤها على أنهم سيقفون معها لأنها مظلومة، وفق وثيقة وقّعوا عليها جميعًا.

وبقيت، ولليوم الثاني على التوالي، حادثة اعتداء سيدة على مسؤول محليّ، الحديث الرئيس للتونسيين، في المقاهي، والبيوت، ومواقع العمل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com