موهان يستعيد حريته بعد 50 عامًا قضاها مكبّلا بالسلاسل – إرم نيوز‬‎

موهان يستعيد حريته بعد 50 عامًا قضاها مكبّلا بالسلاسل

موهان يستعيد حريته بعد 50 عامًا قضاها مكبّلا بالسلاسل

المصدر: دلال قصري - إرم نيوز

وصل الفيل الهندي موهان، الملقب بالفيل الأسوأ حظًا في العالم، أخيراً إلى مركز رعاية الفيلة، في مدينة ماثورا بعد 50 عامًا قضاها مكبلاً بالسلاسل.

وودّع موهان 50 عامًا من العمل القسري، ومن إساءة المعاملة والسلاسل. ليصبح أمام موهان اليوم 160 هكتارًا من الحرية، وحياة جديدة كاملة، مليئة بالرعاية والحنان.

ELEPHANT3.jpeg

وأنفقت مؤسسة Wildlife SOS أكثر من عامين من الكفاح حتى تحرر موهان من محنته. موهان، 56، عاما الذي بيع وهو صغير جدا في معرض الحيوانات الأليفة مع قرينه راجو، لينفق كل حياته الماضية مكبلا بالسلاسل إلى وتد.

لقب بـ ”الفيل الأسوأ حظا في العالم“

وتقول الجمعية في مقال على موقعها إن الفيل موهان الذي كتب عليه أن يعمل لصالح أصحابه، كان يؤجر لحفلات الزفاف، بل وكان أصحابه يستخدمونه في التسول في القرى القريبة من لكناو، في شمال الهند.

وحسب صحيفة The Dodo عاش موهان في برازه، وكان عند نقص الغذاء، يتغذّى من البلاستيك.

في عام 2014، تم الإفراج عن راجو، مرافقه الوحيد على مدى نصف قرن، بفضل جهود الجمعية. أما موهان الذي تعذر العثور عليه أثناء عملية الإنقاذ فلم يسعه أن يتبع شقيقه في المحنة. ومنذ ذلك الحين، ومؤسسة Wildlife SOS تكافح من أجل الحصوص على حرية موهان، الملقب بـ“الفيل الأسوأ حظًا في العالم“.

ELEPHANT4.jpeg

إفراج بعد عامين من الكفاح

وبعد 20 تأجيلا قضائيًا كسب الفريق الذي خصص لإنقاذ الفيل، القضية أمام المحكمة أخيرًا. وفي 22 أيلول، في ظلمة الليل، ولتجنب غزو القرويين، استلم أعضاء مؤسسة Wildlife SOS ، موهان الذي أصبح حرًا طليقًا.

قطع الفيل بعد ذلك 500 كيلومتر على متن شاحنة تابعة للجمعية. وكانت وجهته هي ملجأ مركز رعاية الفيلة، في مدينة ماثورا، حيث يمضي رفيقه الدائم، راجو، أيامه السعيدة.

ELEPHANT2.jpeg

وكتبت الجمعية غداة وصول الفيل، ”عاد موهان إلى إيقاعه الطبيعي، لقد قطف الأوراق في الأشجار لمضغها، وهما يتمسّح بجسده على جذوع الأشجار، في سعادة“.

موهان، مع ذلك، كان يجب أن يستعيد وزنه من خلال اتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات. فهو يخضع اليوم للمتابعة الطبية من قبل مركز الطب البيطري.

ELEPHANT5.jpeg

كما يتلقى موهان أيضًا علاجًا لقدميه التالفتين، والطفيليات المعوية ومشاكل في الكبد.

وتلقى هذا الفيل الذي أصبح منذ الآن حرًا حمّامه الأول ما بين نزهتين طويلتين في حظيرة الملجأ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com